نجح مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة، في إنهاء معاناة مريضة أربعينية من هبوط شديد في الرحم وما يصاحبه من مضاعفات، وذلك عبر إجراء عملية جراحية باستخدام تقنية المنظار لتثبيت الرحم في رباط "كوبر" (Cooper Ligament)، وتصنف هذه العملية الجراحية بصفتها نوعاً جديداً من العلاج يمتاز بقصر فترة النقاهة وسرعة التعافي، وتنفذ لأول مرة في التخصصي.

وضم الفريق الذي أشرف على العملية استشاري جراحة وترميم الحوض الدكتور بندر حافظ، وأخصائية النساء والولادة الدكتورة رضية إسكندراني، وبتعاون الدكتور محمود خان والدكتورة روان بدر. وكانت المريضة تعاني من هبوط شديد في الرحم من الدرجة الرابعة، وهي درجة يتدلى فيها عنق الرحم وجزء منه إلى خارج الجسم، مما يؤثر على جودة الحياة اليومية، ولمعالجته، أجريت العملية باستخدام تقنية (Pectopexy)، التي يُستخدم فيها الأجزاء الجانبية من الرباط الحرقفي العضلي المرتبط بعظام الحوض، لتثبيت شبكة معلقة بجانبي الرباط لرفع الرحم.

وتُعد هذه العملية من العمليات الجراحية ذات التدخل المحدود، والتي تتطلب مهارات جراحية عالية لتنفيذها، وتمتاز بقصر مدة إقامة المريض في المستشفى، حيث استغرقت ساعتين، واستطاعت المريضة بعدها بيوم الخروج من المستشفى والعودة إلى حياتها الطبيعية، بما في ذلك العودة إلى العمل، مع الحفاظ على قدرتها على الإنجاب، حيث لم يستأصل الرحم.

ويعد هبوط الرحم من الحالات الشائعة بين النساء في المملكة حيث تقدر نسبة المصابات ما بين 25 - 45 في المئة من جميع الأعمار، ويحدث عندما تتمدد عضلات الحوض، وترتخي أربطته إلى درجة لا تستطيع معها توفير الدعم الكافي للرحم، ونتيجة لذلك يهبط الرحم عن مكانه، وتعد النساء اللاتي ولدن ولادة طبيعية مرة واحدة فأكثر، هن الأكثر عرضة للإصابة به بعد سن انقطاع الطمث. يذكر أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، يعدُّ من بين المستشفيات الأبرز عالمياً في تقديم الرعاية الصحية التخصصية، وصُنِّف مؤخراً في المركز الـ 20 في قائمة أفضل مؤسسات الرعاية الصحية في العالم لعام 2023، والأول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك بحسب تصنيف براند فاينانس (Brand Finance).