في ظل صراع السيطرة بين اللواء عبدالفتاح برهان قائد القوات المسلحة واللواء محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع للسيطرة على البلاد في السودان استمر القتال على الرغم من الاتفاق لوقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة الذي دخل حيز التنفيذ، ولم يتضح ما إذا كان سيستمر.

واتهمت قوات الدعم السريع الجيش على الفور بخرق وقف إطلاق النار، بينما لم يصدر تعليق من الجيش.

وواصل الجانبان قتال بعضهما البعض في شوارع الخرطوم طوال اليوم، ولكن تظهر تصريحات لبعض المواقع الإخبارية أن الهدنة ستتم بين الطرفين لمدة محددة، وعلى الرغم من ذلك لا يزال السكان في حالة من الذعر بسبب الحصار ونقص الإمدادات.

إطلاق النار

وقال السكان إنهم ما زالوا يسمعون أصوات إطلاق نار وانفجارات في أجزاء مختلفة من الخرطوم، لا سيما حول مقر الجيش والقصر الجمهوري مقر السلطة.

وقالوا إن قلة من الناس غامروا بالخروج، رغم وجود حشود خارج بعض المخابز.

وقال عطية عبدالله عطية من نقابة أطباء السودان لإحدى الوكالات الغربية إن «القتال لا يزال مستمرًا». «نسمع إطلاق نار مستمرًا».

ارتفاع القتلى

ويختبئ ملايين السودانيين في العاصمة وفي مدن أخرى في منازلهم، وسط تبادل إطلاق النار، حيث قصفت القوات المتنافسة المناطق السكنية بالمدفعية والغارات الجوية واشتبكت في معارك مسلحة في الخارج. وتحدث سكان عن جثث القتلى ملقاة في الشوارع، ولا يمكن الوصول إليها بسبب الاشتباكات، مشيرين إلى حصيلة من المرجح أن تكون أعلى بكثير من 185 قتيلًا أبلغت عنها الأمم المتحدة حتى الآن منذ بدء القتال يوم السبت.

كما هاجم مقاتلون في الخرطوم في وقت سابق قافلة تابعة للسفارة الأمريكية واقتحموا منزل مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى السودان، على الرغم من أن أيًا من الهجومين لم يتسبب في وقوع إصابات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين للصحفيين إن قافلة سيارات السفارة الأمريكية التي تحمل علامات واضحة تعرضت للهجوم، وأن التقارير الأولية تربط المهاجمين بقوات الدعم السريع، وهي جماعة شبه عسكرية تقاتل الجيش السوداني.



الأمور السابقة

في الأشهر الأخيرة، كانت المفاوضات جارية من أجل العودة إلى التحول الديمقراطي الذي أوقفه انقلاب أكتوبر 2021.

وتحت ضغط دولي وإقليمي متصاعد، وقعت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع اتفاقًا أوليًا في ديسمبر مع جماعات مؤيدة للديمقراطية ومجموعات مدنية. لكن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة دولية لم يقدم سوى خطوط عريضة عامة، تاركًا القضايا السياسية الشائكة دون حل. سبب الخلاف

خلال مفاوضات مضنية للتوصل إلى اتفاق نهائي، تصاعدت التوترات بين البرهان ودقلو.

ويدور الخلاف الرئيسي حول كيفية دمج قوات الدعم السريع في الجيش ومن ستكون له السيطرة النهائية على المقاتلين والأسلحة.

بدء التصعيد

بدأت قوات الدعم السريع في نشر قوات حول بلدة مروي الصغيرة شمال العاصمة. المدينة استراتيجية، بمطارها الكبير وموقعها المركزي والسد الكهربائي على نهر النيل. في اليوم التالي، أرسلت قوات الدعم السريع أيضًا المزيد من القوات إلى العاصمة ومناطق أخرى من البلاد، دون موافقة قيادة الجيش. لذا اندلع قتال صباح السبت في قاعدة عسكرية جنوب الخرطوم، حيث ألقى كل طرف باللوم على الآخر في بدء أعمال العنف. منذ ذلك الحين، تقاتل الجيش وقوات الدعم السريع بالأسلحة الثقيلة، بما في ذلك المدرعات والمدافع الرشاشة على الشاحنات، في مناطق مكتظة بالسكان.



احتمالات الحوار

تبدو احتمالات وقف فوري لإطلاق النار ضئيلة.

فكل من برهان ودقلو تعمق وطالب الآخر بالاستسلام.

كما أن الطبيعة الشديدة للقتال قد تجعل من الصعب على الجنرالات العودة إلى المفاوضات.

من ناحية أخرى، لدى كل من الجيش وقوات الدعم السريع داعمون أجانب، طالبوا بالإجماع بوقف فوري للأعمال العدائية. وقد يلعب التقويم الإسلامي دورًا أيضًا. نظرًا لأنه اندلع القتال خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان المبارك، مع إجازة عيد الفطر لمدة ثلاثة أيام نهاية شهر الصيام في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ويتعرض السكان لضغوط متزايدة بسبب الضروريات، والعديد منهم محاصر في منازلهم بسبب العنف.



تسلسل الأحداث:

كانت المفاوضات جارية في الأشهر الأخيرة، من أجل العودة إلى التحول الديمقراطي الذي أوقفه انقلاب أكتوبر 2021.

تحت ضغط دولي وإقليمي متصاعد، وقعت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع اتفاقًا أوليًا في ديسمبر مع جماعات مؤيدة للديمقراطية ومجموعات مدنية.

خلال المفاوضات للتوصل إلى اتفاق نهائي، تصاعدت التوترات بين البرهان ودقلو. بدأت قوات الدعم السريع في نشر قوات حول بلدة مروي الصغيرة شمال العاصمة. المدينة استراتيجية، بمطارها الكبير وموقعها المركزي والسد الكهربائي على نهر النيل.