أظهرت دراسة طبية حديثة أن فقدان الوزن يمكن أن يقلل من شيخوخة الدماغ، مما يؤكد أهمية النمط الغذائي الصحي على صحة الدماغ.

وقام باحثون في إسرائيل بدراسة تأثير فقدان الوزن على صحة الدماغ خلال تجربة استمرت 18 شهرا، على أشخاص خضعوا لنمط غذائي صحي يعتمد بشكل أساسي على الخضار والفواكه، ويقلل من الأطعمة المصنعة، وبعد تلك الفترة، تم قياس عمر الدماغ لدى المشاركين.

وشملت الدراسة، المنشورة على مجلة «elife»، أكثر من 100 شخص وكانوا يعانون من السمنة، وخلال 18 شهرًا خضعوا لبرنامج يهدف إلى تحسين مستويات النظام الغذائي والنشاط البدني. وتم إجراء فحص للدماغ للمشاركين في بداية البرنامج ونهايته.

وأظهرت النتائج أن فقدان الوزن بنسبة 1% أدى إلى صغر عمر الدماغ بمقدار 9 أشهر، فيما وجد الباحثون، أن «تقليل الأطعمة المصنعة والحلويات والمشروبات كان مرتبطًا بصغر عمر الدماغ».

وخلص الباحثون إلى أن فقدان الوزن بعد تعديل النمط الحياتي يمكن أن يكون له تأثير مفيد على مسار شيخوخة الدماغ، مؤكدين أهمية النمط الحياتي الصحي، وخاصة تقليل الأطعمة المصنعة والحلويات والمشروبات، في الحفاظ على صحة الدماغ.