هذا هو المقال السابع في استعراض نتائج استطلاع: نحو فضاء جديد للدعوة، (والذي أشرف عليه وتابعه: سلمان العودة، 2001م)، ووصلنا إلى محور: «القنوات الفضائية ووسائل الإعلام (نحن والفضائيات)»، والذي يفاجئك فيه تردد بعض الصحويين وتحفظهم على المشاركة في الفضائيات، والاستجابة لطلبات الاستضافة -وقتها-، هؤلاء الوعاظ الذين أضحوا بعد عدة أشهر من هذه الدراسة نجومًا فضائية، وبعضهم صار ضمن موجة «الدعاة الجدد»، ومما لا يعلمه إلا القليل، أن هذا الاستطلاع، وما حوله من نقاشات هو ما دشن عهد «الدعاة الجدد»، التي تزعمها وانطلق بها ومنها في البدايات: طارق السويدان، وعمرو خالد، وعمر عبد الكافي، ثم تبعهم البقية.

التجربة الإعلامية للصحوة -في شقها السروري تحديدًا- يحتاج إلى دراسة موسعة، تبدأ من انطلاق مجلة البيان اللندنية، وحتى بودكاستات اليوم، والتي يمكن أن نطلق عليها بودكاستات «صحوة اللا صحوة».

على كلٍ، في محور القنوات الفضائية والإعلامية من هذه الاستبانة، وجهت إلى العينة عدد من الأسئلة، تتعلق بموضوعات مختلفة في هذا المجال، مثل: قبولهم فكرة الحوار الموسع مع أي قناة فضائية، والمشاركة في برامج الإفتاء، وحل المشكلات، والتواصل مع المشاهدين، وإمكانية الموافقة على التعامل مع قنوات محددة، وعن رأيهم في إنشاء قناة فضائية إسلامية، وعن الضوابط التي تُشترط فيمن يشارك في هذه القنوات، ومسألة الدخول في مناظرة فضائية مع أحد الخصوم الفكريين، وعن الموضوعات والبرامج المقترحة للمشاركة.

وعطفًا على ما طرحه الاستطلاع من أسئلة، في هذا المحور، لكم أن تتخيلوا كيف أصبح المشهد الإعلامي السعودي حينما اقتحمته الرجعية «الصحوية»: من عام 2003 تقريبًا، وحتى 2017.

وعودة على أسئلة هذا المحور، فإن 65% من العينة، كان مع مسألة إجراء حوار موسع للدعاة مع أيّ قناة فضائية، و35% كانوا ضد ذلك، علمًا أن القنوات الإسلامية في ذلك الوقت معدومة، فيما خلا قناة اقرأ (تأسست في: أكتوبر 1998) المتهمة لديهم، والتي تجاوزوا تهمتها -مصلحيًا- حينما فتحت أبوابها لهم للالتقاء بالجمهور.

رأت «الصحوية» في ذلك الوقت مدى الأهمية القصوى للإعلام والصحافة «والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهلها أو عدم الاعتراف بها» -كما عبرت نتائج الاستطلاع-، وهذا الرأي نابع من عدة أمور أوجزتها نتائج الاستطلاع بالتالي: أولًا: أن جمهور تلك القنوات في تزايد كبير. وثانيًا: أن الحوار مع الدعاة مهم وجوده في هذه القنوات. ثالثًا: ضرورة استغلال هذه القنوات للرد على التيارات المعادية للإسلام. رابعًا: وجود قدرة لدى الدعاة على حرف الحوار وتوجيهه في مصلحتهم مهما كانت القناة ومهما كان المحاور.

ومن هنا نرى توجهًا لم يكون معهودًا على «الصحوية» السعودية، وهي البراغماتية المطلقة، فبعد أن كانت تمانع وتقاطع كل ما لا يتفق مع أبسط الأسس التي قامت عليها نظريتها وحركتها، تعود عبر هذا الاستطلاع لتحاول المقاربة مع ممنوعات الأمس ومحظوراته، وبالمناسبة بعد أشهر بسيطة من هذا الاستطلاع، بدأ الحديث الناعم حول الديمقراطية في الأقبية والأخبية الصحوية، وأنها «كفر لا بد منه»، وكذلك بعد هذا الاستطلاع بأسابيع قليلة، بدأ يكثر الحديث عن أنَّ المحرمات الكبرى في عهدٍ سابق، ما هي إلا صغائر، ولكن لتربية الناس أخذنا بالقول الأحوط والأشد، وعند هذه اللحظة الزمانية بالتحديد، وما صاحبها من أحداث عالمية (مثلًا: أحداث 11/9)، بدأ تحول جديد وخطير في الصحوية السعودية.

وكذلك تلاحظ أن أي عداء لهم يجيرونه كعداء للإسلام، ولا ننسى أن ناصر العمر اتهم بشكل مباشر إحدى حلقات «طاش ما طاش» والتي كانت تنتقد بعض الوعاظ، بأنها تنتقد الإسلام، وتلاحظ بسهولة في النقطة الرابعة، مدى استبطان الشر والشراسة في مواجهة أي خصم أو خصومة محتملة.

وعودة على عينة الاستطلاع، فقد رأى بعضهم أن مقاطعة القنوات لم تحقق ما توقعوه، ولذا لا بد من التواجد فيها، وعدم تركها للمفسدين، ولو كانت قنوات غير نزيهة وغير محايدة.

وحاز مقترح إنشاء قناة فضائية إسلامية على موافقة الجميع، واعتبرته بعض عينة الاستطلاع أنه مهم وعاجل، ولا يحتمل التأخير؛ لفك الحصار الإعلامي على الصحويين، وبالرغم من انطلاق قناة المجد الفضائية في نوفمبر 2002؛ أي في السنة التي تلت الاستطلاع، فإنك تفاجأ برأي محمد حامد الأحمري وجميل فارسي وقتها -حسب ما بينه تحليل الاستطلاع- بأنهما كانا ضد إنشاء قناة بسبب احتمال عدم قبول الناس لها، واحتمالية التصادم مع «العامة المتدينين» أولئك الذين لا يشاهدون القنوات مطلقًا، ويفضلان اقتحام القنوات الحالية، أي التطفل على القنوات القائمة، وقلبها من الداخل لمصلحتهم، كما هي عادتهم.

ولمعرفة خبيئة القوم وسوء طويتهم، يمكنك أن تقرأ رأي بعض عينة الاستطلاع، حينما قالوا: «ويمكن أن ينوب أشخاص معينون في تبني أطروحات معينة، يتم تزكيتها من قبل بعض الرموز، لما في ذلك من توفير لوقت الداعية، وكثرة المتبنين للخير، مما يجعل لها صوتًا قويًا ومسموعًا»، وهذا يدل دلالة واضحة على ما ذكرناه في المقال السابق حول إجادة الصحويين عملية التضليل، وممارسته بشكل كبير في غالب ما يقوم به، فهم يجعلون وكلاء ينوبون عنهم في إطلاق الآراء المثيرة والمفسدة، فإن نجحت أخذوا ثمرتها، وإن فشلت، لم يتضرروا.

وبالنسبة للمشاركة في المداخلات على القنوات، جاءت الإجابات بشبه إجماع على ضرورة ذلك، وأهميته، وبعض أفراد العينة رأى إفراد قناة الجزيرة فقط بتلك المداخلات.

وحول مسألة الدخول في مناظرات فكرية على شاشات القنوات الفضائية، فإن غالب العينة وافقت على ذلك، لشدة ما يرونه من توجيه الخصوم الفكريين لفكر العامة وبعض الخاصة، وجاء رفض البعض حتى لا يؤثر ذلك على أفكار العامة، وحتى لا يشتهر من لا يؤبه به على حساب الداعية المناظر، كما أن هناك تشكيكا فيمن يدير الحوار أو المناظرة من قبل تلك القنوات.

وثمة اقتراح يمضي بالتوجه القديم نفسه للصحويين مع المجلات والصحف الورقية، والذي بدأ من منتصف الثمانينيات، حيث كانوا يجمعون المقالات والأخبار، ويصنفونها في موضوعات، ويضعونها في ملفات وأضابير كبيرة، ويتداولونها فيما بينهم، ثم طوروا الفكرة، وحولوها إلى تجارية، فظهرت: الحصاد، والنافذة، وقراءات، وغيرها...، وهذا شبيه بما اقترحته العينة المشاركة: «بأن يعمد إلى تسجيل ما يعرض في بعض القنوات من برامج، على أشرطة فيديو، وحددوا منها: (الاتجاه المعاكس، ونقطة ساخنة، والبرامج الوثائقية)، وتداولها بين الصحويين في جلسات خاصة للاستفادة منها ومناقشتها».

وحثت العينة على التعاون مع قنوات معينة، مثل: الجزيرة، والشارقة، والسودانية، وقناة اقرأ، والقناة السعودية الأولى.

وجاءت إجابات العينة حول المشاركة في الصحف، وخصوصًا: صحيفتا الشرق الأوسط، والحياة، بشكل شبه إجماع على أهميته، لكثرة الجمهور الذي يقبل على قراءة الصحف -وقتها-، ولانتشارها، وتأثيرها وكونها في متناول الجميع، وللحديث بقية.