اختفت تقريبًا خطوط السحب الباهتة التي تزين الغلاف الجوي الأزرق لكوكب نبتون بشكل غريب جدًا في السنوات العديدة الماضية.

تُظهر الصور التي يعود تاريخها إلى عام 1994، عندما بدأ تلسكوب «هابل» الفضائي في توثيق نبتون لأول مرة، أن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا، إذ إن التقلبات مرتبطة بنشاط الدورة الشمسية لمدة 11 عامًا.

وأثار هذا الاكتشاف دهشة علماء الفلك نظرا لأن نبتون يبعد عن الشمس 30 ضعف المسافة بين الأرض والشمس.

كشفت مجموعات البيانات المجمعة هذه أن كمية الغطاء السحابي على «نبتون» تتقلب على مدار 11 عامًا تقريبًا، التي يبدو أنها متزامنة مع النشاط الشمسي، ومن الواضح أنه يسمح بتحديد اتجاهات الغلاف الجوي على المدى الطويل.