التقى مستشار الأمن القومي للرئيس جو بايدن مع وزير الخارجية الصيني خلال اليومين الماضيين في جزيرة مالطا بالبحر الأبيض المتوسط، ​​​​وقال البيت الأبيض إنه يهدف إلى «الحفاظ بشكل مسؤول على العلاقة» في وقت توتر العلاقات والشكوك المتبادلة بين القوى المتنافسة.

وقال البيت الأبيض في بيان إن جيك سوليفان والمبعوث الصيني وانغ يي أجريا «مناقشات صريحة وموضوعية وبناءة» في الوقت الذي يحاول فيه أكبر اقتصادين في العالم «الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة». وكان سوليفان ووانغ التقيا آخر مرة في مايو في فيينا لإجراء محادثات. وأمضى المسؤولان حوالي 12 ساعة معًا على مدار يومين في مالطا.

وتعتبر واشنطن وبكين نفسيهما متنافستين على الرغم من الشراكة التجارية الواسعة بينهما. وتحدث الرئيس جو بايدن مؤخرًا مع رئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانج أثناء وجوده في الهند لحضور قمة مجموعة العشرين، وقال للصحفيين بعد ذلك إنهما تحدثا عن «الاستقرار» و«لم يكن الأمر تصادميًا على الإطلاق».

وقد عمل بايدن على تعزيز العلاقات مع اليابان وكوريا الجنوبية والهند وفيتنام وغيرها لموازنة نفوذ الصين عبر منطقة المحيط الهادئ. ومع ذلك، قال بايدن يوم الأحد الماضي في مؤتمر صحفي في العاصمة الفيتنامية هانوي إن تلك التحالفات لا تتعلق بـ«حرب باردة» مع الصين.