تم مؤخرا توصيل أول مجموعة من توربينات الرياح البحرية بسعة 16 ميغاواط، ويمكنها توليد 34.2 كيلوواط من الكهرباء بشبكة توليد الطاقة في مزرعة الرياح البحرية الصينية بفوجيان. ويذكر أن القدرة المركبة لتوليد الطاقة غير الأحفورية في الصين قد بلغت 50٪ من الإجمالي العام، محققة إنجازا تاريخيا بتجاوز قدرة التوليد الأحفورية، مما يعكس التطور السريع للطاقة الخضراء ومنخفضة الكربون في الصين.

التنمية الخضراء هي نمط من التنمية يحقق أكبر الفوائد الاقتصادية والاجتماعية بأقل تكلفة من مادية وبيئية، وهي أيضا تنمية عالية الجودة ومستدامة. وقد تميز النمو الاقتصادي الصيني خلال النصف الأول من العام الحالي بتناسق التحول الأخضر وسرعة النمو. حيث حافظت جودة الهواء في الصين عند مستوى مرتفع نسبيًا، وانخفض استهلاك الطاقة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.4٪ على أساس سنوي

ولا يمثل التحول الأخضر وسيلة قوية لتوفير الطاقة وتقليل الاستهلاك وخفض التكاليف وزيادة الكفاءة فحسب، بل يمنح الصناعة مساحة أوسع للنمو. فالتنمية الخضراء والدائرية ومنخفضة الكربون تمثل اتجاه الثورة التكنولوجية والتحول الصناعي في العصر الحالي، وهي أكثر مجالات التنمية الواعدة.

وقد استفادت الصين من إمكاناتها في هذا المجال وشكلت العديد من نقاط النمو الاقتصادي الجديدة. وخلال في النصف الأول من العام الحالي، زاد إنتاج الخلايا الكهروضوئية وتوربينات الرياح في الصين بنسبة 54.5٪ و48.1٪ على أساس سنوي. كما شهدت الصناعات المتعلقة بالتحول الأخضر نموا سريعا، حيث إنتاج الزجاج شديد الوضوح والبولي سيليكون المستعمل في صناعة الطاقة الشمسية على التوالي بـ 89.1٪، 86.4٪.

بالإضافة إلى ذلك، زاد إنتاج بطاريات الليثيوم وصناعة أعمدة شحن السيارات بـ 46.4٪ و53.1٪ على أساس سنوي على التوالي. وشكّلت التنمية الخضراء دعماً قوياً لاستمرار تعافي الاقتصاد الوطني والانتعاش الشامل.