على الرغم من وجود 99 مركزا صحيا للرعاية الأولية في جدة، إلا أن سكان حي التيسير يعانون من عدم وجود مركز صحي في الحي الذي تم إنشاؤه منذ أكثر من 20 عاما مما زاد العبء على سكان الحي الذين يعانون من نقص الخدمات الأساسية، فيما تواصلت «الوطن» منذ أسبوع مع الشؤون الصحية بجدة لمعرفة أسباب التأخير في إنشاء مركز صحي بحي التيسير والأسباب لهذا التأخير إلا أنها لم تجد أي تجاوب.

كثافة سكانية

قال عبدالمجيد الغامدي من سكان حي التيسير: أكثر من 20 عاما وما زلنا نتحمل القصور الموجود في الحي، والأهم من ذلك أنه لا يوجد لدينا مركز صحي حكومي مما يدفعنا إلى نقل أبنائنا إلى السامر والرحاب وقويزة، وقمنا برفع شكوى لوزارة الصحة عدة مرات دون جدوى، وأضاف محمد القحطاني أن عدم وجود مركز صحي يدفع الكثير للجوء للمراكز الصحية الخاصة، وليس بمقدرة الجميع الدفع، فهناك أسر متوسطة الدخل وتعتمد على المراكز الصحية الحكومية في علاج أطفالها، مشيرًا إلى أن الأهالي قدموا عدة شكاوى لوزارة الصحة من أجل إنشاء مركز صحي حكومي يخدم الشريحة الكبرى في الحي، وطالب بسرعة إنجاز المركز في ظل وجود الكثافة السكانية في الحي.

نقص الخدمات

أوضح عبدالعزيز أحمد أن حي التيسير من الأحياء المرغوبة لدى الكثير من الباحثين عن شقق للإيجار أو التمليك، إلا أن الحي ما زال يعاني من نقص في خدمات عدة منها المدارس الحكومية والمراكز الصحية الحكومية التي تزيد من كاهل الأسر متوسطة الدخل؛ فليس في مقدرة الجميع الذهاب لمراكز صحية خاصة، بينما أكد صالح أدهم، أنه يعمل في القطاع العسكري وعمله يتطلب بقاءه أوقاتا أطول خارج المنزل، وكثيرا ما يحدث أن أحد أبنائه يحتاج لرعاية صحية ونتيجة لعدم وجود مركز صحي حكومي في الحي تضطر زوجته إلى الذهاب للمراكز الصحية الحكومية خارج الحي أو الذهاب لمركز صحي خاص.