أعلنت «تيك توك»، استثمار 1.5 مليار دولار في «غوتو»، في صفقة يُتوقع أن تتيح لمنصة مقاطع الفيديو القصيرة المملوكة لشركة صينية، إعادة تشغيل متجرها الإلكتروني في إندونيسيا.

وحظرت جاكرتا في سبتمبر الماضي، المبيعات على وسائل التواصل الاجتماعي، بغية حماية الشركات الصغيرة التي تراجع نشاطها لصالح شركات التجارة الإلكترونية العملاقة، مما أجبر «تيك توك» على إغلاق متجرها عبر الإنترنت في أكتوبر.

ومن المقرر أن يعاود المتجر نشاطه في إندونيسيا، التي تُعد من أكبر أسواق التجارة الإلكترونية لـ«تيك توك»، بموجب صفقة مع «غوتو» مالكة منصة التسوق المحلية الشهيرة «توكوبيديا».

وأوضحت الشركتان، في بيان، أن الاتفاق بينهما يقضي بدمج أعمال «توكوبيديا» و«تيك توك شوب إندونيسيا»، في إطار كيان «بي تي توكوبيديا» القائم حالياً.

وستكون لـ«تيك توك» حصة مسيطرة في الكيان الذي سيتولى تشغيل وظائف التسوق في تطبيق الشبكة.

وأشار البيان، إلى أن «تيك توك» التزمت باستثمار أكثر من 1.5 مليار دولار في الكيان الموسع.

وكانت «توكوبيديا» ومنصات مثلها، من بينها «لازادا» و«شوبي»، هيمنت على سوق التجارة الإلكترونية في إندونيسيا لسنوات، لكن متجر «تيك توك شوب»، اكتسب حصة كبيرة من السوق منذ إطلاقه في عام 2021.