في يوم 27 يناير 2022 صدر أمر ملكي بأن يكون يوم 22 فبراير من كل عام يومًا لذكرى تأسيس الدولة السعودية باسم (يوم التأسيس) ويصبح إجازة رسمية.. وجاء في نص الأمر الملكي: اعتزازًا بالجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة، وارتباط مواطنيها الوثيق بقادتها منذ عهد الإمام محمد بن سعود قبل ثلاثة قرون، وبداية تأسيسه في منتصف عام 1139هـ (1727م) للدولة السعودية الأولى التي استمرت إلى عام 1233هـ (1818م)، وعاصمتها الدرعية ودستورها القرآن الكريم وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما أرسته من الوحدة والأمن في الجزيرة العربية، بعد قرون من التشتت والفرقة وعدم الاستقرار، وصمودها أمام محاولات القضاء عليها، إذ لم تمضِ سوى سبع سنوات على انتهائها حتى تمكن الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود عام 1240هـ (1824م) من استعادتها وتأسيس الدولة السعودية الثانية التي استمرت إلى عام 1309هـ (1891م)؛ وبعد انتهائها بعشر سنوات، قيض الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود عام 1319هـ (1902م) ليؤسس الدولة السعودية الثالثة ويوحدها باسم المملكة العربية السعودية، وسار أبناؤه الملوك من بعده على نهجه في تعزيز بناء هذه الدولة ووحدتها.. وبما أن منتصف عام 1139هـ الموافق لشهر فبراير من عام 1727م هو بدء عهد الإمام محمد بن سعود وتأسيسه للدولة السعودية الأولى.. أمرنا بما هو آت:

أولًا: يكون يوم (22 فبراير) من كل عام يومًا لذكرى تأسيس الدولة السعودية، باسم (يوم التأسيس)، ويصبح إجازة رسمية.

ثانيًا: يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.

سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

تناغم تراثي

ووفقًا لدارة الملك عبدالعزيز في كتابها «يوم بدينا» فلقد جاء رمز يوم التأسيس ليتضمن العلم السعودي، والنخلة، والصقر، والخيل العربية، والسوق، خمسة عناصر جوهرية تعكس تناغمًا تراثيًا حيًا، وأنماطًا مستمرة، هي رموز شعار يوم التأسيس، أما خط الشعار فقد استلهم من نمط الخط التاريخي الذي كتبت به إحدى المخطوطات التاريخية التي تؤرخ أحداث الدولة السعودية الأولى.

01 النخلة

ضربــت النخلــة جذورهـا فـي أرض الدولة السـعودية واحتلـت مكانة مرموقة اسـتطاعت بها أن تكـون جـزءا مـن مصـادر الدخل بمـا تنتجـه مـن تمـور بأنواع مختلفـة.. ولم يقتصر عطاء النخلة على ثمرة التمر وسد رمق العيش فحسب، بل أمدت أجدادنا وآباءنا من سعفها وجريدها وجذوعها ليصنعوا كثيرًا..

ليصنعوا كثيرًا من المستلزمات الضرورية لمعيشتهم، كالمسف والحصيرة والمهفة والسفرة والمبرد والزنابيل والسلال والقفاف «جمع قفة» والأبواب والأقفال.. والتمور هي ثمرة النخلة وسيدة السفرة ومصدر الضيافة الرئيس في البيت السعودي، إذ لا يكاد يخلو بيت في وسط الجزيرة أو شمالها أو شرقها أو جنوبها أو غربها من تمرة الكرم ورمز العطاء، ويبقى الاختلاف في الأنواع المنتجة، إذ إن نخلة الشمال تنتج نوعًا لا تنتجه نخلة الشرق، ونخلة الوسط تنتج ما لا تنتجه نخلة الغرب، وهكذا فالنخلة كريمة متنوعة العطايا أينما حلت تعطينا من الثمر

وفي الدرعية -حاضرة الدولة السعودية الأولى ومبتدأ أمجادها المتوالية- أبهرتنا النخلة بكرمها وسخائها وتعدد أنواعها، إذ نجد من التمور الخضري والمقفزي ونبتة سيف وعندما نذهب شمال غرب الدرعية باتجاه القصيم نجد كرم نخيلها يساقط علينا أنواعًا من لذيذ ثمرها، كالرشودي والقطار المعروف بحلاوته ولذته.

02 الخيل

الخيل والعربي فـي صحراء الجزيرة العربية، عالقـة ذات جذور عميقة منذ القـدم؛ حيث المهد الأول للخيـل فـي الجزيـرة العربيـة كمـا أثبتـت الاكتشـافات الأثرية الحديثة بالمملكة العربية السعودية، وعلى أراضيهـا استؤنسـت الخيـول لأول مرة فـي تاريخ العالـم، ويعـود ذلـك إلـى 9 آلاف عام مضت من تاريخ البشرية.

وكان اهتمام أئمة الدولة السعودية الأولى بمرابط الخيل والخيول العربية الأصيلة وعنايتهم بها دور في إنقاذها وتكاثرها في المنطقة. كما انتشر كثير من المرابط لدى القبائل والأسر الكبيرة في أنحاء البلاد السعودية، لتسهم في تحسين سلالات الخيول العربية الأصيلة وحفظها في الجزيرة العربية. وكان الإمام سعود بن عبدالعزيز عظيم الاهتمام بأصايل الخيل، وكان يمتلك أفضل المهار العربية، منها ستمائة فرس يركبها رجال انتقاهم من شجعان البوادي، وكان ينفق على الخيل الغالي والنفيس، واشترى أكثرها بأثمان باهظة جدًا، وعرف عنه أنه دفع مبلغًا يساوي خمسمائة وخمسين أو ستمائة جنيه إسترليني ثمن واحدة. وكان يبقي منها ثلاثمائة أو أربعمائة في الدرعية دائمًا، وبقيتها في منطقة الأحساء، لوجود الأعلاف المناسبة لها. وكانت لديه فرس مفضلة اسمها «كريعة» يركبها دائما في حملاته العسكرية حتى أصبحت مشهورة في جزيرة العرب كلها. وسمح الإمام سعود لكل واحد من أبنائه باتخاذ حاشية تتكون من 150 خيالًا وكان لدى عبدالله في حياة أبيه نحو 300 خيال.

03 الصقارة

تعد رياضة الصيد بالصقــور من الرياضات والهوايات الشــهيرة في مجتمــع الجزيــرة العربيــة وهــي إحــدى أصنــاف علــم «البيزرة» المعــروف في تراثنا العربي، وقد طوع الإنسـان الجـوارح مـن أجـل الصيـد الـذي كان لسـببين: الأول مـن أجـل أن يجـد لقمـة عيشـه، والآخـر ترفيهـي لقضـاء وقـت ممتع. وارتبـط الصيـد بالعـرب منـذ القـدم، وقـد كان ينظـر لرياضـة الصيـد بالصقـور علـى أنهـا رياضـة للملـوك والزعمـاء والأعيـان، وتحـدث الرحالـة الأجانـب فـي زيارتهـم لمناطـق الجزيـرة العربيـة عـن هـذه الرياضـة. وقـد كان أفضـل أنـواع الصقـور التـي كان لهـا شـعبية كبيـرة الحـر والشـاهين والوكـري. وكل أنـواع الصقـور تأتـي مهاجـرة إلـى الجزيـرة العربيـة حيـث تصـاد فيهـا أو يؤتـى بهـا مسـتوردة مـن مواطنهـا الأصليـة، وذلـك فيمـا عـدا الوكـري وشـاهين الجبـل المتوطنـة فـي الجزيـرة العربية.

إبان فترة الدولة السعودية الأولى، كانت الصقور من الهدايا التي تهدى بين شيوخ القبائل رمزًا للصلح في حال الخلافات بينهم. كما اشتهرت بعض القبائل بالصيد بالصقور، وقد تحدثت المصادر عن اهتمامهم بهذه الرياضة وشغفهم الكبير بصيد طير الحبارى. وهذا الطير من الطيور المهاجرة التي تأتي إلى الجزيرة العربية من أواسط آسيا إلى منطقة الخليج العربي فيتمركز وجودها في شمال شرق الجزيرة العربية وشرقها حتى أطراف الربع الخالي.

04 السوق

السـوق دكاكيـن أو بسـط مفروشـة علـى الأرض، تنعقـد كل أسـبوع، ومنهـا مـا لا ينعقـد إلا مـرة فـي الشـهر، أو مـرة فـي السـنة، ومنهـا مـا ينعقـد مـرة فـي بضـع سـنين، وقـد شـهدت الدولـة السـعودية الأولى فـي عهـد أئمتهـا أوج اتسـاعها الجغرافـي والسياسـي، وبلغـت أقصـى قوتهـا ومجدهـا، وتعـددت مصـادر الدخـل وثـروات سـكان مركـز الدولـة فـي الدرعيـة، وانعكـس ذلـك علـى الأسـواق التجاريـة، والقصـور السـكنية، والرقعـة الزراعيـة، وتوافـد ذوي الخبـرات والصناعـات مـن داخـل الدولـة وخارجهـا إلـى الدرعيـة، ونتـج عـن ذلـك تمتـع النـاس فـي الدرعيـة بحيـاة اقتصاديـة جيـدة.

كان كثيـر مـن مواطنـي الدولـة السـعودية الأولـى يعملـون فـي مهنـة التجـارة التـي تمثـل مـوردًا أساسـيًا لأهل البلدة إلـى جانـب الزراعـة والفلاحـة، وكان نمط أسـواق الدولـة السـعودية الأولـى علـى شـكل دكاكيـن تصطـف فـي الشـوارع الواسـعة بجـوار القصـر والمسـجد، حيـث تتسـع للمتسـوقين وبضائعهـم ودواب النقـل التـي تـرد إلـى السـوق لنقـل البضائـع أو لعرضهـا للبيـع.

هـذه الأسـواق كانـت تسـمى الموسـم، وهـي لهجـة محليـة تعنـي موضـع البيـع والشـراء، ولا تعنـي المواسـم المؤقتـة للبيـع، بـل هـي دكاكيـن دائمـة مملـوءة بالبضائـع، يزدحـم بينهـا المتسـوقون والمـارون بهـا. واشـتهرت الدولـة السـعودية الأولـى بأسـواقها العامـرة، فـي نجـد والحجـاز وتهامـة والأحسـاء وعسـير.

05 العلم

العلم رمز للوحدة والانتماء والوطنية، وترفع الأعلام في المعارك لرفع روح الوطنية والانتماء للمحاربين، كما أنها ترفع في الدور الحكومية والمناسبات.

والعلم السعودي الحالي امتداد لعلم الدولة السعودية الأولى.

ومر العلـم السـعودي بعـدة مراحـل حتـى وصـل إلـى صورتـه الحاليـة، وكانـت أولى تلـك المراحـل فـي عهـد المؤسـس الإمـام محمـد بـن سـعود، وكان علمـًا مـن الخـز والإبريسـم، ويكـون جـزءه القريـب مـن الحامـل أبيـض، واللـون الأخضـر يرمـز إلـى النمـاء والعطـاء والرخـاء، وتتوسـطه كلمـة التوحيـد «لا إلـه إلا اللـه محمـد رسـول اللـه»، واسـتمر هـذا العلـم حتـى الدولـة السـعودية الثانيـة.

فـي عهـد الملـك عبدالعزيـز -رحمـه اللـه- اتخـذ علـم الدولـة السـعودية الأولـى مـع إضافـة سـيف تحـت كلمـة «لا إلـه إلا اللـه»، واعتمـد شـكل العلم السـعودي وهـو علـم أخضـر مـع كتابـة كلمـة التوحيـد باللـون الأبيـض متوسـطة العلـم وفـي أسـفله السـيف المسـلول الـذي يرمـز للقـوة موازيـًا لكلمـة التوحيد.

تاريخ الدولة السعودية

ــــــــــــ الدولة السعودية الأولى

1139هـ | 1727م

1233هـ | 1818م

ــــــــــ الدولة السعودية الثانية

1240هـ | 1824م

1309هـ | 1891م

ــــــــــــــــ الدولة السعودية الثالثة

1319هـ | 1902م