أفاد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، بأن الاقتصاد الأوروبي يعاني العقوبات المفروضة على روسيا على غرار الشركات الأمريكية.

جاء تصريح بيسكوف تعليقا على مدى تأثير حزمة العقوبات الأمريكية الجديدة ضد موسكو، التي فرضتها واشنطن نهاية الأسبوع الماضي على شخصيات وكيانات مختلفة.

وقال للصحفيين: «من المستبعد أن يستطيع فارضو العقوبات إيجاد شيء جديد دون أن يلحقوا الضرر باقتصادهم. الضرر كما تدركون يعمل على مبدأ ظاهرة «البوميرانغ» (الأثر المرتد)، فالاقتصاد الأوروبي يعاني بالدرجة الأولى القيود المفروضة علينا. كذلك آلاف الشركات الأمريكية تعاني أيضا».

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت واشنطن فرض عقوبات جديدة ضد روسيا، طالت 500 شخصية و90 كيانا قانونيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.