بينت مصادر أن إدارة الهلال، حسمت مصير المدرب البرتغالي جورجي جيسوس، وقررت تجديد عقده لمدة موسمين قادمين، مع زيادة في راتبه السنوي تبلغ ما يفوق 6 ملايين ريال «1.5 مليون يورو»، ليصبح مرتبه السنوي 50.6 مليون ريال «12.5 مليون يورو» بدلًا من 44.53 مليون ريال «11 مليون يورو»، واتفقت الإدارة الهلالية مع المدرب البرتغالي على كافة التفاصيل، ولم يتبق سوى توقيع العقود والإعلان الرسمي خلال الأيام المقبلة.

وسيواجه جيسوس تحديات قوية خلال الفترة المقبلة خصوصًا أنه أثبت أنه المدرب الأفضل بعد نجاحه في حصد لقب دوري روشن السعودي للمحترفين، وكأس السوبر، إضافة لبلوغه نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

وتبقى البطولة الآسيوية وتعثره أمام العين الإماراتي في نصف النهائي هي النقطة السوداء الوحيدة في ثوب جيسوس الناصع هذا الموسم.

تحديات جديدة

تعد فترة الموسمين التي منحتها الإدارة الهلالية للمدرب البرتغالي كافية لتحديث قائمة أهداف العراب البرتغالي المستقبلية مع الأزرق.

ويفرض ذلك على جيسوس تحديات أصعب تبدأ بضرورة تطوير الفريق كي يصل لحالة شبه مثالية تحافظ له على ما أنجزه.

وتأتي كأس العالم للأندية 2025 في ثوبها الجديد في مقدمة أهداف جيسوس، وهو التعويض الذي ربما كوفئ به مبكرًا، ما خفف قليلًا أثر عدم التتويج بدوري أبطال آسيا.

ومن ثم سيقع على كاهله عبء الذهاب بعيدًا والمنافسة على اللقب، لا سيما أن تشكيل الهلال الحالي لطالما تغنى به الجميع وأكد كثيرون قدرته على المنافسة حتى في المسابقات الأوروبية الكبرى.

وكان الهلال قد وصل في مشاركته الأخيرة بمونديال الأندية في المغرب للمباراة النهائية ضد ريال مدريد، وقدم عرضًا مشرفًا، ما يحفز الجماهير للمراهنة على تحقيق الحلم العالمي، رغم الاعتراف بصعوبة وتعقيد النظام الجديد للنسخة المقبلة من البطولة.

وكشفت تقارير اهتمام داعمي الهلال وفي مقدمتهم الأمير الوليد بن طلال بتعزيز صفوف الزعيم بصفقات من العيار الثقيل في الميركاتو الصيفي المقبل، لمواكبة الطموحات الكبرى.

مهمة ثقيلة

سيتحمل جيسوس مهمة اختيار الصفقات الجديدة بعناية فائقة، وكذلك التضحية ببعض النجوم الحاليين، لتمهيد الطريق أمام إنجاز يوازي التكاليف الضخمة التي تنفق لوضع المشروع السعودي الطامح في مسار النجاح.

وسوف يسمح لكل فريق في الموسم المقبل بتسجيل 10 لاعبين أجانب بينهم 2 من مواليد 2003 فما فوق، ويشارك 8 لاعبين فقط في قائمة كل مباراة بالدوري، ويستثنى من ذلك بطولتا كأس خادم الحرمين الشريفين وكأس السوبر، إلا أن تقليص عدد اللاعبين إلى 25 لاعبًا في قائمة كل ناد قد تزيد من صعوبة الخيارات المحلية، وتحديد الراحلين عن الزعيم، مما يزيد من صعوبة مهمة جيسوس في تحديد لاعبيه المحليين الذين سيعتمد عليهم في الموسم الطويل.

- إدارة الهلال استقرت على التجديد لجيسوس موسمين آخرين

- الهلاليون رفعوا مرتب المدرب البرتغالي السنوي إلى 50.6 مليون ريال

- كأس العالم للأندية 2025 أبرز التحديات التي تواجه جيسوس والهلال

- اختيار اللاعبين الأجانب والتعاقدات الجديدة مهمة ثقيلة أنيطت بالمدرب

- تقليص قائمة اللاعبين زادت من صعوبة خيارات جيسوس المحلية