أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عددا من الأوامر الملكية، حيث أمر بتعين الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن مستشاراً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير، كما كلفه بالقيام بعمل نائب وزير الحرس الوطني.

في حين تم إعفاء عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري نائب وزير الحرس الوطني من منصبه، وتعيينه مستشارًا بالديوان الملكي بمرتبة وزير، وإعفاء الشيهانة بنت صالح بن عبدالله العزاز نائب الأمين العام لمجلس الوزراء من منصبها، وتعيينها مستشاراً بالديوان الملكي بالمرتبة الممتازة.

كما تم تعيين خالد بن محمد بن عبدالعزيز العبدالكريم، أمينا عاما لمجلس الوزراء بمرتبة وزير، وتعيين مازن بن تركي بن عبدالله السديري مستشاراً بالأمانة العامة لمجلس الوزراء بالمرتبة الممتازة، وتعيين المهندس سامي بن عبدالله مقيم نائباً لرئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بالمرتبة الممتازة.

كما جاءت الأوامر الملكية بعدد من التعيينات، الربدي بن فهد بن عبدالعزيز الربدي رئيساً لمكتب إدارة البيانات الوطنية بالمرتبة الممتازة، وعبدالمحسن بن سعد بن عبدالمحسن الخلف نائباً لوزير المالية بالمرتبة الممتازة، وعبدالعزيز بن سعود بن عبدالعزيز الدحيم مساعداً لوزير التجارة بالمرتبة الممتازة، والدكتور عبدالله بن علي بن محمد الأحمري مساعداً لوزير الصناعة والثروة المعدنية للتخطيط والتطوير بالمرتبة الممتازة، والمهندس أنس بن عبدالله بن حمد الصليع مساعداً لوزير السياحة بالمرتبة الممتازة.

إلى ذلك، صدر أمر ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، بتعيين الشيهانة بنت صالح بن عبدالله العزاز المستشار بالديوان الملكي رئيساً لمجلس إدارة الهيئة السعودية للملكية الفكرية.