بدأ العد التنازلي لمواجهة الهلال المرتقبة أمام منافسه اللدود النصر، في المباراة المقرر إقامتها غدا، لحساب الجولة الـ32 لدوري روشن السعودي للمحترفين.

ويخوض الهلال المباراة كتحصيل حاصل بعدما تمكن من استعادة اللقب بالوصول إلى 89 نقطة في صدارة جدول ترتيب الدوري، متفوقا على النصر الوصيف بفارق 12 نقطة كاملة قبل 3 جولات من النهاية.

ودائما ما تمثل الديربيات أهمية كبرى لدى جماهير الفريقين، نظرا لرغبة كل منهما في إثبات تفوقه على الآخر في ظل الصراع التاريخي بين الطرفين.

تغييرات مرتقبة

من الممكن أن يتخلى مدرب الهلال، البرتغالي جورجي جيسوس، عن أغلب عناصره الأساسية في مواجهة النصر، نظرا لأنها لا تمثل أهمية كبرى على الجانب النقطي وموقف الفريقين.

وسبق وأن أكد جيسوس أنه سيتبع مبدأ التدوير في المباريات الأخيرة من أجل إراحة العناصر الأساسية والدفع بالبدلاء من أجل الوقوف على مستويات الجميع قبل نهاية الموسم.

لكن المدرب البرتغالي لم يكشف حتى هذه اللحظة عن موقفه من إشراك العناصر الأساسية من عدمه في الوقت الذي يعاني فيه نجوم الهلال من إرهاق شديد بسبب ضغط المباريات في مختلف المسابقات.

التضحية بالسلسلة

يمتلك الهلال سلسلة تاريخية غير مسبوقة متمثلة في الفوز خلال 24 مباراة تواليا بالدوري، إضافة إلى عدم التعرض لأي خسارة خلال الدوري.

وبالنظر إلى المباراة، نجد أنها لا تمثل أي أهمية فيما يتعلق بموقف الفريقين، ولكن الخسارة ستوقف سلسلة الهلال التاريخية سواء بالتعادل أو الخسارة، وهو أمر لا تتمناه الجماهير خاصة أمام المنافس المباشر والند الأول.

تحد صعب

يواجه جيسوس تحديا صعبا في هذا الجانب بسبب الضغط الجماهيري من أجل تحقيق الفوز قبل أيام قليلة من خوض نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين أمام النصر أيضا، وبالتالي، فإن جيسوس قد يتخلى عن العناصر الأساسية بهدف تجهيزهم لنهائي كأس الملك وجمع الثلاثية التاريخية، بعد التتويج بثنائية السوبر والدوري أو يتم الدفع بالقائمة الأساسية في مباراة الدوري من أجل الحفاظ على السلسلة التاريخية.

- ضمان الهلال للدوري قد يدفع جيسوس بإشراك البدلاء.

- مواجهة الهلال للنصر في الكأس ربما تؤدي لإراحة عدد من النجوم.

- الهلاليون يتمنون خوض الديربي بالقائمة الأساسية.

- الزعيم يريد مواصلة سلسلته التاريخية.

- تركيز الهلال على موقعة الكأس ينبئ بتغييرات كبرى.