أكد وزير النقل والخدمات اللوجيستية المهندس صالح الجاسر أن جوهر الإستراتيجية الوطنية للنقل في المملكة يستند إلى تحويلها إلى مركز لوجستي عالمي يستثمر موقعها الجغرافي الإستراتيجي وتوسطها بين قارات العالم الثلاث.

وكشف الوزير أن الوزارة تعمل على توسعة مطارات الباحة وجازان والجوف بهدف زيادة عدد الرحلات والمسافرين خلالها، وأشار على هامش منتدى مستقبل الطيران في الرياض إلى أن توسعة المطارات الثلاثة تأتي بعد إعلان رفع الطاقة الاستيعابية لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية بعنوان "نمو الربط الجوي والاستثمار بين الحاضر والمستقبل" عقدت بعد افتتاحه أعمال مؤتمر مستقبل الطيران الذي انطلق اليوم, بحضور رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالعزيز الدعيلج وعدد من الوزراء وخبراء الطيران يمثلون أكثر من 100 دولة، وكبار مصنعي الطيران في العالم من بينها شركة بوينج العالمية.

وقال: "إن الإستراتيجية تدعو إلى تحسين الأداء اللوجيستي للمملكة، لتصبح ضمن أفضل 10 دول في العالم، كما تهدف إلى تحقيق النمو في النقل الجوي والبحري والبري"، لافتاً النظر إلى أن المملكة استعادت معدلات النقل لما قبل جائحة كورونا، وسجلت أكثر من مليون طن خلال عام 2023، وهو ما يتجاوز معدلات ما قبل الجائحة.

وأشار إلى ما أعلنته الخطوط السعودية اليوم من إبرام صفقة كبيرة للطائرات مع شركة إيرباص، التي تدعم الاقتصاد الوطني وتتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030 الطموحة، مؤكداً أهمية حماية البيئة في قطاع الطيران، وعلى القطاع مسؤولية كبيرة في استدامة البيئة، في الوقت الذي اتخذت المملكة الكثير من الخطوات لتحقيق الاستدامة البيئية.

ولفت وزير النقل النظر إلى أن المملكة تعمل على تقليل البصمة الكربونية بمعدل 2% سنوياً، مع الاعتماد على تطوير الطاقة المتجددة من الطاقة الشمسية والهيدروجينية، مشيراً في هذا الصدد إلى مشروع إنتاج الهيدروجين الأخضر في نيوم، واستحداث التقنيات في مجال إنتاج أنواع جديدة من الوقود الصديقة للبيئة وخصوصاً في مجال وقود الطائرات.

كما شارك في الجلسة الحوارية وزير النقل الماليزي أنتوني لوك فووك، الذي أكد رغبة بلاده في تطوير علاقاتها مع المملكة في قطاع الطيران، والتطلع لإنشاء مطار في ماليزيا، بالتعاون مع الشركاء السعوديين".