اعترف المدير التنفيذي لشركة قوقل، سوندار بيتشاي، بأن الأشخاص ستتزايد صلاتهم العاطفية العميقة بالذكاء الاصطناعي.

وقال على هامش مؤتمر قوقل لتطوير «أي / أو»: «بمرور الوقت، سنرى أشخاصا يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي»، محذرا من أن المجتمع في حاجة للاستعداد لذلك، والتخفيف من التداعيات السلبية المحتملة للتكنولوجيا.

وخلال الأعوام الماضية، أصبحت روبوتات الدردشة المصممة لمحاكاة شخص حقيقي معين وسيلة محتملة للمساعدة في عملية الحزن، على الرغم من أن الأبحاث أظهرت أن ما يطلق عليها «روبوتات الموتى» يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تداعيات مدمرة. وأشار بيتشاي: «هناك أشخاص سوف يستخدمون هذه التكنولوجيا في الاحتفاظ بذكرى الأحباء».

وبالنسبة للبعض، فإن الحديث عن «العلاقات العميقة» مع الذكاء الاصطناعي سيذكرهم بفيلم الخيال العلمي الرومانسي «هير»، الذي يحكي قصة رجل يقع في حب المساعدة الافتراضية التي يطلق عليها «سامانثا»، والتي كانت تؤدي الدور الصوتي لهذه الشخصية الممثلة سكارليت جوهانسون.

وأثار نموذج صوتي جديد، تم تضمينه في روبوت الدردشة «تشات جي بي تي»، وصدر قبل أيام من إعلان قوقل، مقارنات مع «سامانثا»، البرنامج الذي كان يحبه الممثل يواكين فينيكس، بطل الفيلم الذي صدر في 2013.

ولم يشعر بيتشاي بالقلق بشأن التحديثات التي جاءت بعد فترة قصيرة من كشف شركة «أوبن أيه آي»، المصدرة روبوت «تشات جي بي تي»، نسخة جديدة من روبوتات الدردشة يمكنها أن تجري محادثات شبيهة بالمحادثات الإنسانية، والاستجابة بصورة أفضل للأوامر الصوتية، بالإضافة إلى المدخلات الخاصة بالكاميرا.

وما يجعل الأمر طبيعيا بصورة مخيفة هو أن صوت روبوت الدردشة يبدو أنه يتوقف فترات وجيزة لإظهار ما يبدو أنه صوت النفس. كما يبدو أن هناك صدى طفيفا للصوت، مما يجعله يبدو كأنه يتحدث للمرء من غرفة صغيرة في مكان ما.