أعلنت شركة الذكاء الاصطناعي ديب مايند التابعة لشركة التكنولوجيا الأمريكية «قوقل» تطوير نمط جديد من نماذج الذكاء الاصطناعي للبحوث الطبية يستطيع التنبؤ ببنية وتفاعلات كل الجزيئات في الحياة.

وبحسب قوقل ديب مايند المملوكة لمجموعة ألفا بيت، فإن النموذج الجديد «ألفا فولد 3» يصل إلى ما هو أبعد من مجرد حساب البروتينات في أي جزيء، لكي يقدم تنبؤات دقيقة بتفاعلات البروتينات في غيرها من المكونات الحية في الخلية البشرية.

وشاركت شركة أيزومورفيك لابس التابعة لشركة ديب مايند في لندن والمتخصصة في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في بحوث الدواء في تطوير النموذج الجديد.

يذكر أن ديب مايند طورت في السابق نموذج الذكاء الاصطناعي ألفا فولد 2 الذي يستطيع تكوين شكل ثلاثي الأبعاد للبروتين.

وفي سنة 2020 حققت شركة ديب مايند اختراقاً رئيساً في التنبؤ بهيكل البروتينات. ومنذ ذلك الحين يستخدم ملايين الباحثين نموذج الذكاء الاصطناعي ألفا ديب 2 لتحقيق اكتشافات في مجالات مثل لقاحات الملاريا وعلاج السرطان وتصميم الإنزيمات.

وعرضت ديب مايند نموذجها الجديد ألفا فولد 3 في مقال نشرته مجلة نيتشر العلمية، وهو نموذج يستطيع التنبؤ بهيكل وتفاعلات كل الجزيئات في الحياة بدرجة دقة غير مسبوقة.

وقالت الشركة، إنه بالنسبة إلى تفاعلات البروتينات مع الجزيئات الأخرى، نرى تحسناً بنسبة 50% مقارنة بنماذج التنبؤ الحالية.

وبالنسبة إلى بعض أنواع التفاعلات الأكثر أهمية ضاعفنا درجة دقة التنبؤ، كما أعلنت قوقل ديب مايند عما سمته خادم ألفا فولد وهو أداة تكنولوجية تتيح للباحثين في المؤسسات غير التجارية الاستفادة من إمكانات ألفا فولد 3 في بحوثهم مجاناً.