هناك عدة أنواع من الذكاءات، وهذه المقالة ستركز على ذكاء يعمل على توازن بين كفتين هما العقل والقلب، ليرتفع بذلك منسوب الذكاء المقصود، وهو مهارة وحرفة داخلية ناعمة تعتمد على التعادل بين كفتي العقل وهو المسؤول عن القرارات، والقلب الذي يضخّ المشاعر.

الذكاء العاطفي يساعدنا على قراءة مشاعرنا الغزيرة ومشاعر الآخرين، حيث إن للعواطف تأثيرًا ملحوظًا على تفكير الفرد وسلوكه.

في خضم الحياة صادفنا شخصيات تبني النسيج الاجتماعي وتسعى إلى تماسكه، محبوبة دافئة حكيمة وقوية في نفس الوقت، استطاعت التعرف على عواطفها وفهم ما تعنيه تلك العواطف وتمييزها بدقة للتعبير عن أنفسهم، وبمعنى آخر إدارة عواطفهم بفعالية. يضيئون الطريق مهما اشتدت ظلمته، ويزيلون التزاحم الخانق في طريق الحياة، تستطيع إدارة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين بكل فطنة ووعي دون فقد لرأس المال، حتى إنهم في بعض الأحيان يقبلون الخسارة من باب العمل الإنساني وتجبير العلاقات المتصدعة. صنع لهم هذا النوع من الذكاء نجومية وفكرًا لامعًا في المجتمعات، فاللطف وحسن التعامل مع الناس دون أي هدف نفعي مباشر هما من رقيّ الذوق ولباقة الحديث ومفتاح للقلوب بلا شك.

الذكاء العاطفي حسب تعريف دانيال جولمان هو قدرة الإنسان على التعامل الإيجابي مع نفسه ومع الآخرين، وهو عامل حاسم للتنبؤ بصحة وسعادة ونجاح الشخص في حياته. ويستطيع الإنسان تنميته وتحسينه في جميع مراحل حياته فهو لا يقتصر على فئة ولا يتوقف عند عمر. ففهم الذات بشكل سليم والمرونة والإيجابية في التعامل مع الآخرين هما السلاحان الخارقان لقلوب الآخرين.

لماذا الذكاء العاطفي أمر مهم؟

يرى العلماء أنه مؤشر مهم لنجاح الشخص، فكلما كان المرء لديه مستوى ذكاء عاطفي عالٍ أصبح أكثر نجاحًا من غيره على جميع الصعد، منها المهنية، الاجتماعية، الأسرية وفي التفاصيل الدقيقة لحياته.

هناك خلط واشتباه بين مصطلح الذكاء العاطفي والنفاق الاجتماعي عند بعض العامة، فهل عندما يتميز المرء بذكاء عاطفي أو ما يسمى ذكاء اجتماعيًا يستطيع من خلاله كسب قلوب الناس يطلق عليه نفاق اجتماعي! فهناك فرق جلي وساطع بينهما.

النفاق الاجتماعي هو عكس الذكاء العاطفي، وله سيناريو مختلف حيث إنه معول هدم للمجتمعات فهو تظاهر المرء بما ليس فيه واعتماده بالكلية على الخداع والكذب، وأولى لبناته المصلحة واتجاهاتها، صاحبه يظهر ما لا يخفي ويسعى المرء من خلاله إلى التملّق والتكلف في سبيل الحصول على الملذّات! يقول مصطفى صادق الرافعي: «إن شر النفاق ما داخلته أسباب الفضيلة، وشر المنافقين قوم لم يستطيعوا أن يكونوا فضلاء بالحق، فصاروا فضلاء بشيء جعلوه يشبه الحق!» فالنفاق الاجتماعي مقبرة النجاح وهو مخالف لشيم الكرام.