انتهت منافسات استمرت ما يفوق 270 يوما في دوري روشن السعودي للمحترفين، وتوج الهلال بطلا للدوري قبل النهاية بـ 3 جولات، بينما شهد مشوار البطولة العديد من المحطات المثيرة.

ولأن التحكيم عنصر مهم من عناصر اللعبة، وفي موسم الصفقات القياسية للأندية السعودية فإن أي صافرة أو راية أو بطاقة كان يصاحبها الكثير من الجدل.

ولكون المنافسة مشتعلة دائما بين أندية عدة، أبرزها الثنائي الهلال والنصر، الذي ظل يتصارع حتى النهاية مع دخول الاتحاد والأهلي أيضا، فإن التحكيم لم يبتعد عن مرمى الانتقادات هو الآخر.

ضربات الجزاء

عادة ما يتجدد الجدل بشأن الفريق الأكثر حصولا على ركلات جزاء، عندما يزداد احتسابها في المباريات لصالح فريق بعينه على حساب الآخر، وهو ما حدث بين جماهير النصر والهلال تحديدا على مدار الموسم الحالي.

قيادة أجنبية

استعان الاتحاد السعودي لكرة القدم بالسويسري مانويل نافارو لرئاسة لجنة الحكام، مع وجود أطقم تحكيم أجنبية تدير غالبية مباريات البطولة، وكذلك في تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR»، مع وجود تقنية التسلل التلقائي أيضا، والتي وعلى الرغم من دقتها إلا أنها لم تخلُ من الجدل.

طرد البداية



أولى الحالات الجدلية في الدوري السعودي حصول لاعب الهلال، الصربي سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش على بطاقة حمراء في مباراة فريقه أمام الرائد بالدور الأول والتي حسمها الزعيم برباعية نظيفة.

وفي لقطة احتكاك بالمنافس تم إشهار البطاقة الحمراء في وجه لاعب الهلال بواسطة الحكم المكسيكي سيزار راموس، الذي طرد أيضًا لاعبًا من الرائد وهو عمر جونزاليس.

واعترض الهلال على اللقطة وأرسل احتجاجًا للجنة الحكام التي أقرت في وقت سابق بعدم صحة قرار الطرد، لكن التظلم لم يتم قبوله.

غضب رونالدو



في الجولة الثانية من الدوري خسر النصر أمام التعاون صفر/2، وهي الخسارة الثانية على التوالي للعالمي، فيما كانت المباراة التي أديرت بصافرة محلية لخالد الطريس قد شهدت حالة جدلية في نهايتها، حينما احتسب الطريس ركلة جزاء لمصلحة لاعب النصر، الإيفواري سيكو فوفانا، لكن بعد العودة لتقنية VAR عاد الطريس ليلغي القرار وسط غضب واضح من نجم العالمي وقائده كريستيانو رونالدو.

استياء الاتحاد



أول كلاسيكو في الموسم جمع الاتحاد والهلال، وحول فيه الزعيم تأخره أمام العميد 3/1، إلى انتصار مثير 3/4، وسط استياء واعتراض الاتحاديين على الهدف الهلالي الرابع.

واعتراض الاتحاد كان مبنيًا على أن هدف سافيتش جاء بعدما ارتقى اللاعب الصربي على كتف مدافع الاتحاد عمر هوساوي، ما اعتبره الاتحاديون مخالفة واضحة.

سيناريو مكرر



نفس الشكوى أيضًا تكررت مع الأهلي ضد الهلال في لقاء الدور الثاني بين الفريقين، والذي حول فيه الأزرق أيضًا تأخره صفر/1، إلى انتصار بنتيجة 1/2، حيث يرى الأهلاويون أن المهاجم الصربي ألكسندر ميتروفيتش ارتقى على كتفي مدافع الأهلي عبدالباسط هندي، ليسجل هدفًا تم اعتباره صحيحًا، لكنه لم يمنع الجدل المستمر بشأنه.

تصريحات قوية



قادت القرارات الجدلية للتحكيم، بعض المسؤولين للحديث صراحة عن تأثير الصافرة في نتائج المباريات، حيث سبق أن علق رئيس الأهلي، خالد العيسى على خسارة فريقه أمام النصر في الدور الأول 3/4، متهمًا التحكيم بالتسبب في الخسارة.

واعترض الأهلي في تلك المباراة على وجود خطأ ضد الإسباني إيمريك لابورت لاعب النصر قبل تسجيل زميله رونالدو هدف التقدم بالدقيقة الرابعة.

كما استأنف الحكم الإسباني أندرسون دارونكو المباراة، على الرغم من وجود غيوم بسبب الألعاب النارية والأدخنة، وخلال تلك الفترة تم تسجيل هدف للنصر لم يره حارس الأهلي ميندي.

جزائية مثيرة

في واحدة من أبرز الحالات الجدلية احتج النصراويون كثيرًا على احتساب الحكم الإسباني جوزيه مارتينيز ركلة جزاء للهلال في الوقت بدل الضائع من ديربي الرياض في الجولة الـ32، بعد إعاقة لاعب النصر السنغالي ساديو ماني للاعب الهلال سعود عبدالحميد، سجل منها ميتروفيتش هدف التعادل الهلالي في الوقت القاتل، وكان الاعتراض النصراوي والجدل الواسع حيال أن الإعاقة داخل أو خارج منطقة الجزاء.

قرارات انضباطية



استمر الجدل إلى خارج المستطيل الأخضر، وتحديدًا في احتفالات اللاعبين وإشاراتهم للجماهير، على رأسهم رونالدو نجم النصر ومالكوم جناح الهلال، والمطالبة بإيقافهما، وتم إيقاف رونالدو مباراة واحدة في قرار انضباطي بعد شكوى الشباب، فيما تأخر الاتحاد في تقديم شكواه ضد لاعب الهلال مالكو.

سوء السلوك

كانت آخر حالات الجدل طرد مدافع النصر، الإسباني إيمريك لابورت لاعب النصر، وإيقافه مباراتين لسوء السلوك، الأمر الذي اعترض عليه أنصار العالمي متعللين بحالات مشابهة للهلال لم يتم اعتبارها كسوء سلوك.

تفاوت تحليلي

مما أثر الجدل تفاوت تحليل المحللين القانونيين للحالات الجدلية التي حدثت خلال منافسات الدوري، ما بين مؤيد لقرار الحكم من قبل محللين، واعتبار قراره خاطئًا من قبل محللين آخرين، كما أن التناقض كان موجودًا ما بين تحليل بعض المحللين لحالات متشابهة من مباراة إلى أخرى، مما أثار سخرية وجدلا وانتقادات جماهير الأندية المختلفة.

- إلغاء ضربة جزاء النصر أمام التعاون أولى الحالات الجدلية

- قطبا جدة اعترضا على هدفي الهلال في مباراتي الريمونتادا

- رونالدو أكثر اللاعبين اعتراضا على قرارات الحكام وأكثرهم غضبا

- دخان الألعاب النارية أثار غضب الأهلاويين بعد هدف النصر

- بطاقة سافيتش كانت الشرارة الأقوى في الاعتراض على القرارات التحكيمية

- لجنة الحكام تؤكد عدم صحة طرد الصربي ورفض مطالبات الهلال بإلغائها

- جزائية الهلال أمام النصر أثارت جدلا واسعا في الوسط الرياضي

- النصراويون اعترضوا على إيقاف لابورت متعللين بحالات مشابهة للهلال

- تناقض محللي الحكام أثار الجدل حيال العديد من الحالات