نرى بعض العبث من المشاريع الهندسية على أرض الواقع، وعدم التزام بعض المطورين بالسلامة أو وضع قواطع مشوهة بصرياً إذا كان المشروع بالقرب من شارع مهم أو يطل على واجهة عالية الحركة.

رغم الجهود المبذولة فإن التنسيق والمتابعة بشكل محوكم كانا الحلقة الضائعة، هناك من يعبّد شارعاً بجودة أقل من المستوى، ومن ثم يأتي آخر لتشويهه حتى يمهد لخدماته التي كان توقيتها خطأ، ناهيك عن بعض مشاريع القطاع الخاص التي تتعهد بالإنهاء خلال سنتين؛ وتكتشف أنها امتدت لمثيلها وقد يضاعف، دون معرفة الأسباب ومحاولة معالجتها!

لذلك... صدر قرار مجلس الوزراء رقم 902 بعد دراسة ميدانية بإنشاء مركز مشاريع البنية التحتية لمنطقة الرياض، ليتأكد من تحقيق جودة الحياة وهو أحد أهم مستهدفات الرؤية الطموحة، وأيضاً تحقيق كفاءة الإنفاق في هذه المشاريع.

من أهداف المركز ، تحقيق الأثر في أهم جوانب حياتنا: تحسين حركة المرور، الحد من التشوهات البصرية الناتجة عن تعارض أعمال البنية التحتية، وغيرها من الجوانب. الجميل جدا أن أحد أهم أهدافها هو رضا المستفيد، بإمكانك التواصل معهم لأي شكوى أو استفسار يخص السلامة أو التعطل وغيرها، فقط تواصل معهم عن طريق قنواتهم المتعددة وسيتم الرد عليك مباشرة ومعالجة أي مشكلة في وقت قياسي.

أخيراً.. مركز مشاريع البنية التحتية لمنطقة الرياض سيضمن لنا نتائج مرضية لجودة حياة أعلى خلال فترة قياسية لم تشهدها الرياض من قبل.