في أوروبا، التي ظلت لفترة طويلة مصدراً حيوياً لدعم إسرائيل، بدأ مركز الثقل السياسي يبتعد عن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

التقرير التالي يستعرض تحليلا لصحيفة «نيويورك تايمز» عن القطيعة لبعض دول الاتحاد الأوروبي ورفضها لممارسات قوات الاحتلال في قطاع غزة.

واعترفت إسبانيا وأيرلندا والنرويج بالدولة الفلسطينية، على الرغم من المعارضة الإسرائيلية والأمريكية الشديدة. وقد عرضت أغلب الحكومات الأوروبية دعماً لا لبس فيه للمحكمة الجنائية الدولية هذا الأسبوع، بعد أن طلبت إصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الدفاع، فضلاً عن زعماء حماس.

انقسامات متزايدة

ولا يزال لدى إسرائيل حلفاء أقوياء داخل الاتحاد الأوروبي، وخاصة المجر وجمهورية التشيك، ولم يُظهر اللاعبون الرئيسيون مثل ألمانيا، على الرغم من الانزعاج المتزايد من سلوك إسرائيل، أي ميل لتغيير موقفهم. إن الانقسامات المتزايدة داخل أوروبا تعني أن الاتحاد الأوروبي الذي يحركه الإجماع لن يغير مواقفه في أي وقت قريب.

لكن الدول الأوروبية تواجه ضغوطاً دولية ومحلية متزايدة لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد تعامل إسرائيل مع الأراضي الفلسطينية، وخاصة الحرب المدمرة في غزة.

حل الدولتين

وأصبحت السويد بشكل بارز واحدة من عدد قليل من أعضاء الاتحاد الأوروبي الذين اعترفوا بالدولة الفلسطينية قبل عقد من الزمن. لقد دعمت أوروبا منذ فترة طويلة إنشاء دولة فلسطينية في نهاية المطاف - «حل الدولتين» الذي تعارضه الحكومة الإسرائيلية بثبات - وأعربت عن إحباطها من تعامل إسرائيل مع قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، لكن معظم الدول لم تكن راغبة في الذهاب إلى أبعد من ذلك.

وبدلاً من ذلك، كان الاتحاد الأوروبي، قبل الحرب، يقترب أكثر من إسرائيل، بما في ذلك من خلال شراكات مهمة مالياً وسياسياً في التجارة والعلوم.

توبيخ حاد لإسرائيل

إن وجهات النظر المتعاطفة التي دعمت الدعم الأوروبي لإسرائيل بعد هجمات 7 أكتوبر تتضاءل مع استمرار الحرب، وتدهور الوضع الإنساني في غزة، ونظرة إسرائيل إلى كثير من الناس على أنها معتدٍ وليس ضحية.

أيرلندا وإسبانيا، الاتحاد الأوروبي واتخذت الدول الأعضاء والنرويج، الدولة المتحالفة بشكل وثيق مع الكتلة، الخطوة التالية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية – وهو توبيخ حاد لإسرائيل، حتى لو كان له تأثير عملي ضئيل ولم يكن مفاجئًا. وكانت الدول الأوروبية الثلاث صريحة في انتقادها لإسرائيل ودعمها للقضية الفلسطينية، حتى عندما أدانت حماس وهجومها الوحشي الذي شنته ضد إسرائيل في 7 أكتوبر.

وإذا حذا المزيد من جيرانهم حذوهم، فقد يصبح الاتحاد الأوروبي ثِقَلاً موازناً رئيسياً للموقف الأمريكي الذي يرى أن الدولة الفلسطينية لا ينبغي أن تنتج إلا عن طريق تسوية عن طريق التفاوض مع إسرائيل. ومن شأن ذلك أن يعمق الصدع بين أوروبا وإسرائيل.

بلجيكا في الطريق

لقد كانت هناك تحذيرات ومخاوف، من أوروبا وأجزاء أخرى من العالم، بشأن الحملة القاتلة والمدمرة التي تشنها إسرائيل ضد حماس في غزة. ويتجه الاهتمام بشكل خاص الآن إلى بلجيكا، وهي دولة أخرى مؤيدة بشدة للفلسطينيين في الاتحاد الأوروبي. وهي الدولة التي كثفت انتقاداتها لكيفية تعامل إسرائيل مع الحرب.

وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، في مؤتمر صحفي: «لقد رأينا بالتأكيد مجموعة متزايدة من الأصوات، بما في ذلك الأصوات التي كانت في السابق تدعم إسرائيل، تنجرف في اتجاه آخر». وأضاف: «هذا يثير قلقنا لأننا لا نعتقد أن ذلك يسهم في أمن إسرائيل وحيويتها على المدى الطويل».

إن الأصوات الأوروبية تحمل الآن انتقادات صريحة وحادة ضد الحملة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل نحو 35 ألف شخص حتى الآن، وأجبرت معظم سكان غزة على الفرار من منازلهم، وتسببت في نقص الغذاء والدواء، وسويت العديد من مباني القطاع بالأرض.