توفيق وفضل من الله جلَّ وعزَّ أن جعل تاريخ قدومي لهذه الدنيا بعد سماعي لنداء أبينا إبراهيم عليه وعلى نبينا مُحمّد الصلاة والسلام، حينما أمره الله تبارك وتعالى بأن يؤذن في الناس بالحج, هو التاريخ نفسه الذي تشرفت به بالالتحاق بوزارة الحج والعمرة.

وعن ماهية الترابط بينهما، فإن ولادتي الأولى ونشأتي كانت في مهبط الوحي وبطبيعة الحال فإنّ خدمة الحجاج والمعتمرين بما لدينا من إمكانيات بسيطة ومتواضعة كانت أمر إلزامي في عائلتي وفي جميع العوائل المحيطة، أما تاريخ ولادتي الثاني فقد كان في الجهة المُكلّفة بالإرتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وبالتنسيق مع الجهات كافة، للوصول بضيف الرحمن لتحقيق مقاصد الحج والعمرة والتي ترتكز على: (تعظيم شعائر الله تعالى، والتآلف، والتآخي).

وحين الحديث عن وزارتنا الموقرة فلزاماً أ ن نذكر المراحل التي مرت بها:

إبتداءً من مديرية للحج، ثم وزارة للحج والأوقاف، ثم استقرت على ما هي عليه الأن كوزراة للحج والعمرة، وبين كل مرحلة إنتقالية وأخرى هناك العديد من القفزات الكبيرة والمهمة، إلّا أنه وبعد إطلاق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، كانت هناك إنتقالات ذهبية وفريدة: من تطويع التقنية، وإشراك القطاع الخاص كجهة تنفيذية، وتمكين القطاع الغير ربحي من الإستفادة من التسهلات ليكون شريك نجاح، إلى تعزيز التعاون الدولي، إلى الكثير والكثير، ومن أمثلة ذلك مما يمكن ذكره: رقمنة الخدمات، من تطبيق إعتمرنا والذي أضاء طريقنا نحو أطهر بقاع الأرض في ظلام جائحة كورونا، إلى تطبيق نسك العالمي والذي يبدأ مع ضيف الرحمن من لحظة تفكيره في التخطيط للرحلة الإيمانية، إلى عودته إلى منزله آمناً مطمئناً، ومن الأمثلة على رقمنة الخدمات إطلاق المسار الإلكتروني، والتأشيرة الالكترونية، وغيرها من الجهود التي اختصرت المسافات وسهلت السعي.

ومن القفزات التاريخية تحويل مؤسسات الطوافة إلى شركات لخلق روح التنافس الشريف للوصول إلى مايفوق توقعات ضيف الرحمن وتحت رقابة وحوكمة وإشراف من وزارة الحج والعمرة.

ومن القفزات أيضاً مبادرة ما يعرف "بحج وعمرة الأفراد المباشر "B2C لتسهيل قدوم ضيوف الرحمن من الدول غير الإسلامية، إلى تعزيز وتوطيد وتذليل الصعاب لفتح كل سبل التعاون الدولي وبما يواكب كل جديد في عالم الإبداع والتميز، وذلك من خلال لن اقول إقامة بل صناعة المنصات عالمياً ليجتمع بها مزودي الخدمات محلياً وخارجياً، ويجتمع بها أصحاب المصلحة من الجهاز الحكومي والخاص والقطاع غير الربحي، وأصحاب المعالي والسعادة والسماحة والريادة، في مظلة واحدة، سواءً في ندوة الحج الكبرى، أو في مظلة مؤتمر ومعرض خدمات الحج، أو منتدى ومعرض خدمات العمرة الزيارة، أو لقاء جسور، أو حفل ختامه مسك، أو ورش العمل المحلية، أو اللقاءات والزيارات الخارجية لوزير الحج والعمرة، وغيرها الكثير. أما عن إهتمام وزارتنا الموقرة بالعاملين لديها، ففي تشرفها بجائزة "الإرتباط الوظيفي لعام 2022" بين الوزارات, خير شاهد على ماتقوم به من خلق بيئة آمنة ومبدعة ومنتجة بشغف وحب، حتى إني أكتب مقالي هذا بناءً على إحدى المبادرات ومحفزات الإبداع التي اطلقتها الوزارة لموظفيها.

أما القيم التي تسير بداخلها وزارة الحج والعمرة، فأنها تعمل وتنجز بإحسان وبالإحسان تنظم وتوجه، وفي إحسان يجتمع حولها جميع الجهات والقطاعات، وبصغير الأمور قبل كبيرها تهتم، وبإهتمام تصغي للجميع، وفي إهتمام تتحرى إختيار الأفضل عن المفضول ليتم رفعه وتطبيقه، لا تشارك وحسب بل تُمكِّن، وتشعرك بالانتماء لها دون أن تعلم، لتعطي وتتفاجأ من نتيجة الإنجاز المحقق، تبدع بالابتكار وتبتكر الإبداع .

وحين أردت أن ارى نفسي في هذا الكون فقد رسمت دائرة كبيرة وكتبت بداخلها 8 مليارت إنسان على وجه الأرض, ثم رسمت دائرة أصغر وكتبت بداخلها 2 مليار مسلم، ثم رسمت دائرة اصغر بكثير وكتبت بداخلها مايقارب 2000 من أعضاء فريق عمل وزارة الحج والعمرة، ثم رسمت نقطة وكتبت بجانبها عامل واحد في قطاع الحج والعمرة فعدت إلى الدائرة الأولى وكتبت بجانبها إحسان، وبجانب الثانية خدمة، وبجانب الثالثة إمتنان، وبجانب النقطة الأخيرة كتبت اسمي "محمد"، فرددت العبارة الشهيرة لتجسيد معنى العطاء في الوزارة "سنجعل ضيف الرحمن محور إهتمامنا" اتخذت حينها قرار أن أعمل بجد لأن أكون من خير من يمثل الوزارة من خلال الأداء الوظيفي والتطوير الذاتي وروح التشارك، وسأعمل وفق صلاحياتي على تحقيق استراتيجية الوزارة مع جميع فريق العمل، لنرتقي بصناعة تجربة ثرية وفريدة لضيف الرحمن.

أمّا سبب إختياري لعنوان مقالي "بربيع التوفيق" فإن الشهر الذي ولدت فيه والذي التحقت بالوزارة فيه هو شهر "ربيع الثاني" وتحديداً في اليوم السابع عشر، وهو إختصار لعنوان آخر كنت آفكر فيه .