ثمّن وزير الثقافة رئيس مجالس إدارة الهيئات الثقافية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، موافقة مجلس الوزراء على تنظيمات الهيئات الثقافية التي ستُعزز من نمو القطاع الثقافي المحلي، وتزيد من قدرة القطاعات الثقافية الفرعية على الإسهام في التنمية الوطنية تحت مظلة رؤية المملكة 2030.

وجاءت تنظيمات الهيئات الثقافية استناداً إلى الإستراتيجية الوطنية للثقافة الموافق عليها بقرار مجلس الوزراء بتاريخ 19 / 7 / 1440هـ، والإستراتيجيات القطاعية الثقافية، التي على إثرها تم تطوير بعض تعريفات القطاعات الثقافية؛ بما يتسق مع الإستراتيجيات الثقافية المعتمدة.

وأُضيفت في التنظيمات عدة ممكنات جوهرية لإثراء القطاع، وبما يُمكن الهيئات من تحقيق أهدافها، ومنها تقديم المِنح والحوافز لدعم الممارسين في القطاعات الثقافية، والتنسيق والتعاون وتبادل الخبرات مع الجهات المعنيّة محلياً ودولياً في كل ما يتصل بالقطاعات الثقافية، ووضع خطط للمحافظة على الأصول الثقافية للقطاعات الثقافية، وتفعيلها وإدارتها وصيانتها، وغيرها من الممكنات النظامية.