كشفت دراسة جديدة، أجريت في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو، أن الحفاظ على النشاط البدني خلال مرحلة البلوغ قد يكون مهمًا للوقاية من ارتفاع ضغط الدم عند التقدم بالسن.

وبينما أظهرت العديد من الدراسات أن التمارين الرياضية تخفض ضغط الدم، يشير البحث الجديد إلى أن «الحفاظ على النشاط البدني خلال مرحلة البلوغ بمستويات أعلى مما كان موصى به سابقًا قد يكون مهمًا بشكل خاص للوقاية من ارتفاع ضغط الدم».

وأوضحت مؤلفة الدراسة وعالمة الأوبئة، كيرستن بيبينز دومينغو، من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو (UCSF): «المراهقون وأولئك الذين في أوائل العشرينات من العمر يكونون نشيطين بدنيًا، ولكن هذه الأنماط تتغير مع تقدم العمر».


يعد ارتفاع ضغط الدم حالة خطيرة تؤثر على مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أوسكتة دماغية. كما أنه عامل خطر للإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني ما يزيد على واحد من كل أربعة رجال ونحو واحدة من كل خمس نساء ارتفاع ضغط الدم. لكن معظم الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم لا يعرفون حتى أنهم مصابون به، لهذا السبب يطلق عليه غالبًا «القاتل الصامت».