مع حلول عيد الأضحى، تنشط الجمعيات الخيرية المنتشرة في المناطق بتنفيذ العديد من المشاريع الخيرية التي تهدف للاستفادة من فائض الأطعمة والوجبات التي تزيد عن الحاجة، لا سيما في المناسبات والاحتفالات، ومنها مشروع (حفظ النعمة) الذي يُعنى بحفظ الفائض من الطعام وإيصاله لمستحقيه.

ويشكل مشروع (حفظ النعمة) جانبًا مهمًا في تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي، حيث يقوم على أساس التنسيق بين إدارة المشروع في عدد من الجمعيات الخيرية مع أصحاب قصور الأفراح والاستراحات لاستلام ما يفيض عن حاجتهم من الأطعمة لتوزيعها على الأسر المتعففة ومحدودي الدخل عبر سيارات مجهزة وفرق مدربة لهذا الغرض.

مواد غذائية


حقق مشروع (حفظ النعمة) نتائج جيدة، حيث يحرص الأهالي على تواجد العاملين في المشروع أثناء ولائمهم وحفلاتهم الخاصة، بل إن من بين المواطنين من يخصص جزءًا من الوليمة لمشروع حفظ النعمة عبر تقديم ذبائح ومواد غذائية جاهزة، مع اقتناعهم بفكرته التي تتلخص في حفظ نعمة الطعام، وإعادة تغليفها وتقسيمها في شكل وجبات جاهزة، وتغليفه وتبريده.

وصول الفائض

بادرت مؤسسة حفظ النعمة الأهلية، تزامنًا مع اليوم العالمي للقضاء على الهدر، بتوفير عربة متنقلة لجمع الفوائض «فود ترك» حيث تجمع الفائض من الطعام في المهرجانات والحدائق والأماكن العامة بما يحقق سهولة وصول الفائض وسرعة تفاعل الجمعية معه لتوزيعه على المحتاجين، إضافةً إلى مبادرة «جهاز السماد» الذي يعيد تدوير ما تبقى من الأكل الملموس وتحويله إلى سماد عضوي يستفاد منه بالزراعة، وجهاز «إعادة تدوير البلاستيك والورق الألمنيوم» الذي يستهدف توعية أصحاب المطاعم وروادها في الحد من الهدر ونشر ثقافة التدوير في المطاعم، وأخيرًا «خزانة الإلكترونيات» التي تحفز أفراد المجتمع على التبرع بالأجهزة الإلكترونية وتوزيع الصالح للاستخدام منها على المستفيدين من خلال الجمعيات الخيرية، وإعادة تدوير غير الصالح منها ليستخدم كمواد خام يستفاد منها في صناعة منتجات أخرى مفيدة.

ومؤسسة حفظ النعمة تعمل على التنسيق مع أعمال القطاع الثالث في حفظ النعمة وإنشاء قنوات لتوجيه الدعم المادي نحو خدمات القطاع، وتحسين منظومة حوكمة الأعمال لحفظ النعمة بين الجهات ذات العلاقة تشريعيًا ورقابيًا وتنفيذيًا.

هدر الطعام سنويا «المؤسسة العامة للحبوب»

- الفقد والهدر في المملكة

557 ألف طن من الأرز

- 184 كيلوجرامًا هدر الفرد من الغذاء

- نسبة الهدر الغذائي بالمملكة

%18.9

- القيمة

40 مليار ريال

نصائح لرفع الوعي بالحد من الهدر الغذائي

- شراء المنتجات الغذائية بقدر الحاجة.

- عدم الإفراط في طبخ كميات كبيرة من الطعام.

- تخزين الفائض من الطعام لتقديمه وقت الحاجة.

- عدم الانسياق وراء الإعلانات والعروض التي تحث على شراء سلع ومنتجات لا حاجة لها.

- العمل على الحد من نسب الهدر في المملكة.