أوضح إتحاد الغرف السعودية ممثلاً باللجنة الوطنية لمنتجي الألبان الطازجة بشأن ما تم تداوله في مقطع فيديو عبر منصات التواصل الإجتماعي والذي تضمن مزاعم وجود نقص في كميات اللبن بعدد من عبوات بعض شركات الألبان الوطنية ، بأن تحضير وإنتاج اللبن يتم ضمن نظام آلي محكم ، بدءً من إنتاج الحليب الخام، مروراً بتصنيعه وتعبئته في عبوات مختلفة الأحجام تمهيداً لتوزيعه بالأسواق ، حيث يتم برمجة نظام التعبئة الكترونيا، وفق الشروط القياسية، وطبقاً لحجم ووزن العبوات ، وذلك تحت رقابة مشددة ومعايير وإختبارات جودة معتمدة.

وعليه، فلا يوجد أي مجال أو إحتمال لتغيير أو تعديل الكميات المعبأة في العبوات أو وزن كل عبوة ، لأن ذلك من شأنه أن يتسبب في خلل كامل بالنظام الآلي الخاص بمراحل الإنتاج والتصنيع ، حيث يعمل النظام الآلي على استبعاد العبوات غير المطابقة للمواصفات أثناء مرورها على آلة الوزن والمطابقة خاصة مع وجود حساس إلكتروني للوزن، يتم من خلاله تعبئة العبوات وإغلاقها بشكل آلي عند وصولها إلى الوزن المعتمد دون أي تدخل بشري.

كما بين " إتحاد الغرف " أن إختلاف الكميات في المظهر الخارجي داخل بعض العبوات يرجع إلى أن ثبات عبوات اللبن في وضع محدد لفترة ينتج عنه هبوط المكونات الثقيلة وارتفاع السوائل الخفيفة الشفافة ( الشرش المصل لأعلى العبوة، وليس نقصاً في الوزن والكمية، وبمجرد رج العبوة تعود الكميات لمكانها الطبيعي.


ويهيب" "الإتحاد" بأهمية إستقاء المعلومات والبيانات الدقيقة من مصادرها المعتمدة، كما نطمئن المستهلكين بأن مراحل إنتاج وتعبئة الألبان تتم وفق معايير عالية الدقة، لضمان توافق ومطابقة منتجات الألبان للمواصفات المطلوبة، بما فيها وزن وكمية كل عبوة.