في محاولة هدفت إلى إعداد تصاميم لمواقع وبوابات إلكترونية حكومية وتجارية أكثر سهولة في الاستخدام، ومتوافقة مع المعايير العالمية، بجانب تحسين الأداء فيها، ورفع كفاءاتها يما يتوافق مع متطلبات وتوقعات المستخدم، والانتشار في الفضاء الإلكتروني، وأرشفتها بشكل سريع وبارز في محركات البحث المختلفة ومن بينها Google، فرغ مبرمج سعودي من تصميم 150 بطاقة لتصميم وتقييم البوابات الإلكترونية، وهي بمثابة الدليل الإرشادي باللغتين العربية والإنجليزية لتصميم وتطوير البوابات الإلكترونية، وهي مخصصة لمصممي ومطوري المواقع والجهات الحكومية والشركات.


تطبيق المعايير العالمية


أشار متخصص في البرمجيات وتصاميم المواقع والبوابات الإلكترونية مبارك الدوسري لـ«الوطن» إلى أن بعض المواقع الإلكترونية الحكومية والأهلية، لا تراعي تطبيق المعايير العالمية في مواقعها الإلكترونية، من حيث سهولة الوصول والاستخدام، ومراعاة الفروق الفردية بين الأفراد المستخدمين للبوابة الإلكترونية، والذين من بينهم ما يعانون من إعاقات مختلفة كضعف النظر أو التباين في الألوان، وأحجام الخطوط والصور، ومشاكل الخروج من الصفحات بعد فترة من الزمن، وصعوبة الوصول إلى المعلومات المتوفرة فيها، والمشاكل الأخرى التي تتعلق بالتصاميم للمواقع الإلكترونية.


 


إشكاليات البوابات الإلكترونية


أضاف أن تلك الإشكاليات التي رصدها في هذه البوابات الإلكترونية، دفعته على مدى 3 أعوام لرسم نموذج عالمي لتصاميم البوابات الإلكترونية، تطبق فيها معايير عالمية الوصول الشامل بطريقة أكثر سهولة لجميع المستخدمين، من خلال 150 بطاقة، وهي عبارة عن الأجزاء الأساسية لتصميم ومكونات وعناصر المواقع، في 10 أقسام رئيسية، وهي: المعمارية والتصميم للبوابة، الملاحة والتنقل عبر البوابة، والنماذج المطلوبة في البوابة، المحتوى في البوابة، حساب المستخدم في البوابة، الإعلام والتسويق في البوابة، وقابلية الوصول في البوابة، وأمن المعلومات في البوابة، والمساعدة والتواصل في البوابة.


تصاميم البوابات الواردة


أبان الدوسري أن أدوات تصاميم البوابات الواردة في البطاقات، حظيت بإعجاب أكاديميين ومتخصصين في البرمجيات الحاسوبية وتصاميم البوابات الإلكترونية، وهذه البطاقات مساعدة في بناء البوابة بشكل صحيح بالمعايير العالمية، وهو بمثابة الدليل المتكامل، الذي يبدأ في آلية اختيار أسهل نطاق إلكتروني، ومكونات البوابة، والشرائح المتحركة، ومراعاة التسلسل الهرمي للبوابة، وحفظ الطلب، وجاهزية استخدام الوثائق المطلوبة عبر البوابة، وتسويق البوابة، وقارئ النصوص لضعاف النظر، والنص البديل، استخدام بدائل الفأرة لمرضى الرعاش، تفعيل وظائف شاشة المفاتيح، والتحقق بخطوتين في أمن المعلومات، وتحسين تجربة المستخدم.