حصل وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز خرجة على جائزة أحسن كلمات في مهرجان الأغنية العربية والذي اختتمت فعالياته بمنتجع بورت غالب على ساحل البحر الأحمر بمصر أمس. وقد حصل خوجة على الجائزة مناصفة مع توفيق أحمد من سوريا عن أغنية "سبحان الله من خلق القلوب" وهي أغنية دينية من ألحان وغناء المطرب حسن محمد آل خيرات، فيما فازت مصر بجائزة الميكروفون الذهبي والتي ذهبت إلى المطربة ريهام عبد الحكيم بالجائزة الأولى عن أغنية "خنتني وسامحتك".

وفاز بجائزة أحسن لحن التونسي سمير العقربي، وبجائزة أحسن توزيع أسامة الهندي. فيما منحت جائزة الأداء للمطرب الكويتي فواز الرزوق. وكان مهرجان الأغنية العربية قد انطلق في 20 يونيو الجاري بمشاركة 14 دولة عربية.

وكانت هيئة الملتقى الإعلامي العربي قد منحت خوجة جائزة "الإبداع الإعلامي" للعام الحالي 2010 عن "روح المبادرة الإيجابية تجاه دعم آفاق الحوار الإعلامي"، وهي الجائزة التي تمنحها الهيئة بشكل سنوي للرواد الذين يساهمون بشكل مباشر وفعال في خدمة المنظومة الإعلامية العربية. وقد ألف خوجة العديد من المؤلفات الشعرية منها دواوين "حنانيك" و"عذاب البوح" و"بذرة المعنى" و"حلم الفراشة" و"الصهيل الحزين" و"إلى من أهواه" و"أسفار الرؤيا" و"قصائد حب". يذكر أن مهرجان الأغنية العربية الذي يقام كل ثلاث سنوات برعاية اتحاد الإذاعات العربية يهدف إلى تواصل حركة فن الغناء العربي وتواصل الألحان والكلمات من المغرب العربي إلى المشرق العربي حيث يلتقي ممثلو الطرب العربي الأصيل للمنافسة على الفوز بالميكروفون الذهبي جائزة المهرجان. وأقيمت ضمن فعاليات المهرجان ندوة بعنوان "الأغنية العربية بين الأصالة والمعاصرة" تطرقت لأربعة محاور هي الاستفادة من التراث الموسيقي العربي في صياغة إبداعات جديدة والشروط الموضوعية والمعرفية لتجديد النخبة الفنية وكيفية توسيع مجال الأغنية العربية وانتشارها والأغنية الحديثة بين الخيال والواقع.