احتفت جمعية الثقافة والفنون بالقصيم باليوم العالمي للمسرح، أول من أمس، وسط تفاؤل كبير بالحركة المسرحية التي باتت جزءا راسخا في وعي المجتمع السعودي، بحضور عدد من المسرحيين والمثقفين والأدباء والفنانين بمقر الجمعية بمدينة بريدة.

وقدم خلال الاحتفاء عرض مرئي عن مسيرة المسرح بالقصيم، ثم ألقى رئيس لجنة الفنون المسرحية بالجمعية عبدالله المقرن كلمة المسرح، وأكد فيها أن تفعيل إدارة الجمعية للاحتفاء باليوم العالمي للمسرح يأتي لتوصيل رسالة المسرح السامية ودعمها للمبدعين، وتقديرا للمساحة الشاسعة التي يحتلها المسرح على خارطة العالم، لتأسيس وعي اجتماعي بأهميته ثقافيا وحضاريا.

وتحدث المخرج المسرحي صبحي يوسف عن المسرح وأهميته في المجتمع، الذي يعكس واقع المجتمع من خلال ما يقدمه من عروض مسرحية نصوصها تستند للواقع الذي يعيشه المجتمع، كما اطلع الحضور على المسرح الإغريقي ومراحل تطوره باعتباره أساس المسرح العالمي.


كما تضمنت الاحتفالية تكريم شخصيات مسرحية لها دور في الحراك المسرحي في القصيم طوال السنوات الماضية، هم الشاعر إبراهيم السمحان، والشاعر والأديب محمد الضالع، والملحن عبدالعزيز الضباح، والفنان صلاح العمري، والممثل المسرحي حاتم الرجيعي، والممثل المسرحي عبدالحميد السلوم، وفني الإضاءة المهندس عبدالعزيز الصوياني، وفاء من الجمعية لهذه الشخصيات التي قدمت الكثير من أجل المسرح.