أصيب عشرات الفلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات اندلعت بعد ظهر الجمعة، قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة، خلال احتجاجات "مسيرات العودة".

وقال أشرف القدرة الناطق بإسم وزارة الصحة في بيان "أصيب 38 مواطنا على الأقل بالرصاص الحي جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في فعاليات الجمعة ال53 لمسيرة العودة وكسر الحصار السلمية".

وأوضح أن بين المصابين "ثلاثة تتراوح حالاتهم بين خطيرة وحرجة نقلوا إلى مستشفى الشفاء" بمدينة غزة.


وأفادت مصادر أن عشرات المتظاهرين حاولوا اجتياز السياج الإسرائيلي الحدودي، وأطلق الجنود المتمركزون في غرف قناصة، الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وذكر شهود عيان أن أحد المتظاهرين ألقى قنبلة صوتية تجاه الجنود قرب الحدود شرق غزة.

وشارك عدة آلاف من الفلسطينيين في الاحتجاجات مع دخولها العام الثاني، وكانت بدأت في 30 مارس 2018، للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد، وتثبيت "حق العودة" للاجئين الذين نزحوا من ديارهم قبل سبعين عاما، وفق ما أعلنت الهيئة المنظمة.