قال مصدر قضائي، إن النيابة العامة في السودان فتحت التحقيق في بلاغين ضد فساد الرئيس المعزول عمر البشير، بتهم غسل الأموال وحيازة أموال ضخمة دون سند قانوني، مبينا أن وكيل النيابة الأعلى المكلف من المجلس العسكري بمكافحة الفساد، أمر باستجواب البشير بشكل عاجل تمهيدا لتقديمه للمحاكمة.

وذكر المصدر أن النيابة ستقوم باستجواب الرئيس السابق الموجود داخل سجن كوبر، وأن هناك إجراءات قانونية ستتخذ ضد بعض رموز النظام السابق المتهمين بالفساد.

مداهمة مقر المعزول


وقالت وسائل إعلام سودانية، إن فريقا من القوات المسلحة والاستخبارات العسكرية، داهم مقر إقامة الرئيس المعزول، موضحة

أن الفريق عثر على كميات كبيرة من النقد الأجنبي والعملة المحلية، بلغت أكثر من 6 ملايين يورو، و351 ألف دولار، و5 مليارات جنيه سوداني.

ونقلت وسائل الإعلام عن وكيل النيابة المكلف بالإشراف على جميع قضايا الفساد في البلاد معتصم عبد الله محمود، قوله إن النيابة شرعت فورا في تنفيذ توجيهات المجلس العسكري الانتقالي، والقيام بمهامها في مكافحة الفساد.

وكان منظمو الاحتجاج في السودان قد جددوا دعواتهم لانتقال سريع للسلطة، قائلين إنهم سيعلنون عن مجلس حاكم مؤقت يرغبون في أن يتولى المسؤولية بدلا من المجلس العسكري.