أكدت دول اللجنة الرباعية لبحث الأوضاع باليمن التزامها بحل سياسي شامل للنزاع في اليمن وتأييدها للاتفاقيات التي توصلت إليها الأطراف اليمنية في ستوكهولم في ديسمبر 2018.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الرباعية حول اليمن الذي عُقد في لندن، أمس، وشارك فيه كل من وزير الدولة للشؤون الخارجية وعضو مجلس الوزراء عادل الجبير، ووزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ووزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، ومساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد.

وأكد الوزراء على أن إطلاق الميليشيات الحوثية للصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار التي تصنعها إيران وتسهل استخدامها على البلدان المجاورة يشكل تهديدًا للأمن الإقليمي ويطيل أمد النزاع.


وأعرب الوزراء عن دعمهم الكامل للسعودية ومخاوفها الأمنية الوطنية المشروعة، ودعوا إلى وضع حد فوري لهذه الهجمات التي تشنها الميليشيات الحوثية وحلفاؤها.

وتوقع وزراء دول الرباعية أن تبدأ الأطراف اليمنية في تنفيذ اتفاق الحديدة على الفور، مطالبين الحوثيين بالالتزام بإعادة الانتشار من موانئ الصليف ورأس عيسى والحديدة، مشيرين إلى أن تنفيذ اتفاقية الحديدة لن يكون له تأثير إيجابي فوري وهام على حياة الشعب اليمني فحسب، بل سيكون خطوة أولى مهمة نحو الهدف الأكبر المتمثل في التوصل إلى تسوية سياسية شاملة دائمة في البلاد.