تواصلت أمس الاشتباكات الضارية، بين الجيش الليبي والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق، في إطار معركة السيطرة على طرابلس، فيما عثر الجيش الليبي، على أكثر من 60 جثة في مستشفى السبيعة، بعد انسحاب قوات الوفاق. وكان الجيش الوطني الليبي قد أعلن في وقت سابق السيطرة على منطقة السبيعة بالكامل.واستهدف طيران الجيش الليبي مخازن الذخيرة، وتجمعات الميليشيات في منطقة صلاح الدين وتاجوراء والكريمية.وقال سكان إن قتالا ضاريا استعر في منطقة المطار الدولي السابق، لكن الوضع على جبهة القتال لم يشهد تغييرا يذكر.وأوضحت مصادر عسكرية أن الجيش الوطني الليبي يدفع بقوات وعتاد إلى غريان، من خلال طريق يبدأ من بنغازي، المدينة الرئيسية في شرق ليبيا، أو عبر القاعدة الجوية المركزية في الجفرة بوسط البلاد.

منطقة العزيزية

وأفادت مصادر في ليبيا بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والكتائب الموالية لحكومة الوفاق في العزيزية. وتشهد تخوم العاصمة طرابلس اشتباكات ومعارك كر وفر بين الطرفين، منذ أن أطلق الجيش الوطني الليبي في الرابع من إبريل الماضي عملية عسكرية، بهدف الدخول إلى العاصمة طرابلس.

ارتفاع أعداد النازحين

إلى ذلك، ارتفع عدد النازحين في ليبيا إلى 55 ألف نازح، بحسب ما أعلنته حكومة «الوفاق»، وذلك بسبب المعارك الدائرة قرب العاصمة طرابلس.