أصدرت السفارة السعودية في الإمارات بيانا للرد حول ما حدث لمواطنة أميركية زارت السفارة للحصول على تأشيرة زيارة، وأثيرت معلومات غير دقيقة بخصوص عدم قبول معاملتها.

وقال البيان: «الشيخة هند بنت فيصل القاسمي الموقرة، تحية طيبة ودعواتنا بعمرة مقبولة لكم ولجميع المعتمرين في هذا الشهر الكريم، بخصوص تغريداتكم المتضمنة تذمركم من التعامل مع صديقتكم الأميركية التي تقدمت للحصول على تأشيرة زيارة للمملكة، وما ذكرتم أنها واجهته، فمما يسوء السفارة في أبوظبي وجميع ممثليها في المملكة في الخارج، أن يستاء أي مراجع لها من الخدمات المقدمة».

وأضاف البيان: «ولكننا بعد مراجعة الأقسام كافة، وتسجيلات الكاميرات، نفيد بما يلي:

1- السيدة الأميركية راجعت السفارة للمرة الأولى يوم الثلاثاء 28 مايو في التاسعة صباحا قبل بدء الدوام الرسمي وطلب منها العودة إن رغبت في وقت الدوام.

2- عادت في الساعة العاشرة وخمس دقائق واستقبلها الموظف المختص واستلم جوازها وغادرت السفارة في الساعة 11ص، عادت السيدة في الساعة 2:50 ظهرا وغادرت السفارة الساعة 3:10 بعد عشرين دقيقة، ممهورا بالتأشيرة، وهو ما يحدث مع جميع طلبات التأشيرات المقدمة للسفارة التي يتم إنجازها في ذات اليوم طالما كانت مستوفية الشروط».

​وتابعت السفارة السعودية في بيانها «3- فيما يتعلق بمنع دخولها بسبب عدم وجود سيدة، فهذا غير صحيح والقسم القنصلي يستقبل الجميع، سادة وسيدات، في الوقت المخصص للمراجعين وأي زيارة للقسم تبين ذلك بوضوح». وأكدت السفارة أنه «ومع تقبلنا للنقد الهادف، إلا أننا نتمنى أن يكون مبنيا على معلومات صحيحة».