استقبل وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني في مكتبه بالرياض، رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي فائق زيدان، لبحث سبل التعاون القضائي بين البلدين الشقيقين، ورحّب وزير العدل بزيارة رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي، مشيداً بالعلاقات المتينة والمترابطة بين البلدين الشقيقين، التي تأتي امتداداً من رغبة واهتمام قيادة البلدين بتطوير العلاقات الثنائية وتفعيلها بما يصب في مصلحة البلدين، وجرى خلال الاستقبال تبادل وجهات النظر حول سبل تعزيز التعاون في المجال العدلي والقضائي بين المملكة والجمهورية العراقية، إضافةً إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

تحول نوعي

أبرز الصمعاني خلال الاستقبال مسيرة القضاء في المملكة منذ بداياته وكيف تحوّل إلى قضاء مؤسسي متخصّص من خلال الجهود التي آلت إلى تحوله النوعي بمختلف إجراءاته ومساراته. وأوضح دور وأنواع المحاكم المتخصصة في توفير المزيد من الضمانات القضائية وسرعة الفصل في المنازعات وجودة المخرج القضائي وفق بيئة رقمية فعّالة. وأكد أنّ الدعم والاهتمام الكبيرين من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، كان له الدور الكبير في النقلة النوعية التي يحظى بها القضاء، وتهدف الوزارة وفقاً لبرنامج التحول الوطني 2020، إلى إبرام عددٍ من الاتفاقيات مع المؤسسات الدولية المعنية بالقضاء، والوزارات والجهات والقضائية العدلية المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة، من خلال دراسة أفضل خيارات وسُبل التعاون لتبادل الخبرات والاطلاع على التجارب الأخرى، وإبراز جهود القضاء وعرض أفضل التجارب والممارسات التي يقوم بها.

صيغة نهائية

تشارك وزارة العدل في الاجتماع الدبلوماسي 22، الذي يعقده مؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص، من الفترة 18 يونيو الجاري إلى 2 يوليو المقبل، لمناقشة وإقرار الصيغة النهائية لاتفاقية لاهاي للاعتراف وتنفيذ الأحكام الأجنبية. وتأتي مشاركة المملكة في الاجتماع بوصفها عضواً في المؤتمر، حيث تشارك بوفد من وزارات الخارجية والعدل والداخلية، إلى جانب الدول الأطراف في المؤتمر والبالغ عددها 83 دولة، إضافة إلى المنظمات الدولية كالاتحاد الأوروبي.