نقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء، نقلا عن مصادر أن السعودية والكويت أصبحتا أقرب من أي وقت مضى للتوصل إلى اتفاق لاستئناف إنتاج النفط في «المنطقة المقسومة» (المنطقة المحايدة) بين الجارتين، وذلك بعد تحقيق انفراجة في محادثات جرت أخيرا.

وعلى الرغم من أن البلدين لم يتوصلا بعد إلى اتفاق نهائي، فإن اجتماعا عُقد أخيرا شهد تحقيق تقدم كبير في القضايا المتعلقة بالسيادة والتي كانت السبب في إفشال المفاوضات السابقة.

إغلاق

أغلقت المنطقة المحايدة حقولها بين عامي 2014 و2015، ولم يخرج أي إنتاج منها منذ ذلك الوقت، علماً أنه يمكن ضخ نحو 500 ألف برميل يوميا من النفط من هذا الشريط الصحراوي القاحل الواقع بين الجانبين، وهو ما يعادل كامل إنتاج دولة الإكوادور مثلا (العضو في منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك).

صياغة جديدة

أوضحت مصادر أنه بعد لقاء عُقد في الرياض في يونيو الماضي، يعمل الجانبان على صياغة وثائق جديدة تمهيدا لإجراء مزيد من المحادثات، وربما يعقد اللقاء التالي في الكويت خلال الشهر الجاري، وإذا تمكن الجانبان من الانتهاء من صياغة بعض التفاصيل الفنية، فإنه سيتم استئناف الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة.

تقسيم وفق الحصص

على الرغم من الاقتراب من التوصل للاتفاق النهائي، لم يتضح بعد ما إذا كانت المنطقة ستنتج كامل قدرتها الإنتاجية على الفور، خاصة بعد تمديد دول أوبك والدول الحليفة من خارج المنظمة (أوبك بلس) لاتفاق خفض الإنتاج ليستمر حتى الربع الأول من عام 2020.

وتقسم السعودية والكويت النفط الخام الذي يتم ضخه من المنطقة وفقا لحصصهما الإنتاجية في أوبك.

وتمتد المنطقة على مساحة 5700 كيلومتر مربع، وتم إعلانها وفقا لمعاهدة تعود لعام 1922 بين الكويت والسعودية التي كانت في أطوار التأسيس.

وفي سبعينيات القرن الماضي، اتفقت الدولتان على تقسيم المنطقة وأن يقوم كل جانب بضم نصفها إلى أراضيه، مع الإبقاء في الوقت نفسه على تقاسم الثروات النفطية وإدارتها بصورة مشتركة.

وتضم المنطقة حقلين رئيسيين: الوفرة وهو حقل بري والخفجي وهو حقل بحري.

أهمية مضاعفة

تزداد الآن أهمية المنطقة بسبب تأثير العقوبات المفروضة على فنزويلا وإيران، إذ إنها فرضت ضغوطا على إمدادات ما يسمى بالخام الحامض الثقيل - وهو ذات النوع الذي يتم إنتاجه في المنطقة المقسومة.

ويسعى دبلوماسيون أميريكيون منذ فترة بين الجانبين للتوصل إلى اتفاق، دون نتيجة حتى الآن.

- 5700 كلم مساحة المنطقة المحايدة

- 500 ألف برميل نفط يوميا قدرتها الإنتاجية

- 2014 ـ 2015 توقف الإنتاج فيها