قدمت إدارة التعليم بمحافظة عنيزة 16 حقيبة تدريبية، استفاد منها أكثر من 4 آلاف معلم ومعلمة، في برامج التطوير المهني التعليمي الصيفية لعام 1440، واستفاد مركز التطوير المهني التعليمي بالكوادر العاملة في هذا الميدان في تصميم البرامج وبناء هذه الحقائب التدريبية، لضمان خروجها وفق المواصفات المطلوبة، ولتحسين الخدمة التدريبية المقدمة لشاغلي الوظائف التعليمية.

إجراءات تطويرية

نفذ مركز التطوير المهني التعليمي عدة إجراءات تطويرية، كاعتماد وتنفيذ مشروع التطوير المهني الصيفي، إذ تم تقييم الحقيبة التدريبية من لجنة مختصة من إدارة التدريب بالمنطقة أو المحافظة التعليمية، لإعطاء الموافقة الأولية على مطابقة الحقيبة التدريبية للمواصفات، ثم إدراجها ضمن خطة البرامج الصيفية لهذا العام.

وقيّمت إدارة التعليم بمحافظة عنيزة 7 حقائب تدريبية للبنين قام ببنائها مشرفون ومعلمون متخصصون في عدة مجالات، وتعددت موضوعات هذه الحقائب، لتشمل مجالات القيادة والتخطيط، وطرق التدريس، والتربية الخاصة، ومجال تقنيات التعليم، والتعلم الإلكتروني، كما تمت الاستفادة من خبرات خريجي البرنامج النوعي في مجال نقل التجارب التجارب الدولية بالأساليب التدريسية الحديثة.

بينما في جانب البنات، فقد تم تقييم 9 حقائب تدريبية، قام ببنائها عدد من المعلمات والمشرفات المميزات بعد تأهيلهن وتدريبهن على برنامج إعداد الحقيبة، إذ تنوعت مجالات هذه الحقائب بين تعليم راشدين والتعلم الإلكتروني وتقنيات التعليم والمناهج وطرق التدريس، وبرنامج خبرات، والعلوم الشرعية والقيادة، وهذه الحقائب هي: «مهارات علمية في علم المواريث، القيادة التربوية وفق رؤية 2030، المعلم بين حقوقه وواجباته، أفضل 10 إستراتيجيات في ضوء المنتدى الدولي للمعلمين، وقادة التغيير والتأثير، وتطبيق أحكام التجويد برواية حفص عن عاصم عن طريق الشاطبية، والتميز الوظيفي، والإنفوجرافيك المتحرك Vyond».

تعميم الاستفادة

تم نشر جميع الحقائب لتعميم الاستفادة منها من المدربين والمدربات في شتى مناطق ومحافظات المملكة مع حفظ الحقوق لمعدّيها.

ومن جانبه، رأى عضو لجنة تقييم الحقائب التدريبية ياسر سعيد العتيبي، أن أهم ما يميز هذه الحقائب أن من قام ببنائها هم مجموعة من المشرفين والمعلمين من داخل الميدان التعليمي، مما جعل هذه الحقائب التدريبية تلامس الاحتياج الحقيقي لشاغلي الوظائف التعليمية، إذ تعالج ما في الميدان من مستجدات وتطورات قد تخفى على كثيرين ممن ليس لهم صلة بالعمل الميداني داخل المدارس، مشيرا إلى أن هذه الحقائب تم وضعها على أسس علمية وتخصصية في مجال التدريب والتطوير، بناءً على بطاقة مواصفات تم إقرارها واعتمادها من المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، تراعي جميع الجوانب الفنية والعلمية في الحقيبة التدريبية.