أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أن سيارة تحمل متفجرات تسببت في حادث معهد الأورام.

وأشارت الداخلية المصرية في بيان، إلى أن الفحص المبدئي لحادث انفجار إحدى السيارات في منطقة قصر العيني أمام معهد الأورام، والتي تبين أنها اصطدمت بثلاث سيارات، أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه، كانت مسروقة قبل بضعة أشهر.

وتابع البيان أن "الفحص الفني للسيارة المذكورة، بين أنه كان بداخلها كمية من المتفجرات، وأسفر حدوث التصادم عن انفجارها، لافتا إلى أن التقديرات تشير إلى أن السيارة كان يتم نقلها إلى أحد الأماكن، تمهيدا لاستخدامها في تنفيذ إحدى العمليات الإرهابية".

وأشارت الداخلية المصرية إلى أن التحريات المبدئية وجمع المعلومات، أشارت إلى وقوف حركة "حسم" التابعة لجماعة "الإخوان" الإرهابية وراء الحادث، من حيث الإعداد والتجهيز لتلك السيارة، استعدادا لتنفيذها إحدى العمليات الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت ارتفاع عدد ضحايا حادث معهد الأورام إلى 19 قتيلا و30 مصابا تم نقلهم إلى مستشفيات مختلفة منها معهد ناصر، والمنيرة، وقصر العيني.