استغل مقيم من جنسية عربية أول أيام عيد الأضحى المبارك، أحد الأماكن المهجورة بالقرب من مسلخ البلدية بمركز قبة، مكانا لتجهيز رؤوس الأضاحي من خلال عملية الشواء، وشهد المكان إقبالا من المواطنين لرفض المسلخ المؤجر من قبل البلدية شواء رأس الأضحية بسبب قلة العمالة.

وكان مسلخ البلدية شهد ارتفاعا بنسبة 100 % في أسعار الذبح ليصل إلى 50 ريالا، بينما لم يتعدّ الـ25 ريالا قبل عيد الأضحى، ودفع قلة الجزارين في المسلخ البعض إلى الاستعانة بعمالة من خارج المسلخ لتجهيز أضحيتهم، ووقوعهم تحت طائلة الاستغلال.

من جانبه، أكد رئيس بلدية مركز قبة المهندس غازي الظفيري لـ«الوطن»، أنه تم رصد الذبح العشوائي من قبل مراقب البلدية في حينه وتم إشعارهم بالمخالفة وجارٍ اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

وحول قلة الجزارين، أوضح أن المستثمر وحسب العقد ملزم بتوفير 3 جزارين وطبيب بيطري، وتم إلزامه بمراعاة زيادة الكادر إلى 9 خلال العيد، مشيرا إلى أنه تم توفير هذا الكادر بالكامل والعمل بالمسلخ كان يسير وفق أرقام الانتظار.