توصل علماء سويديون إلى وجود عضو في جسم الإنسان، يتميز بكونه أكثر حساسية لطبيعة الألم الذي يصيب الجسد.

وقالت صحيفة The Guardian البريطانية إن باحثي معهد "كارولينسكا" السويدي، اكتشفوا هذا العضو، ما قد يعزز فرص تطوير عقاقير جديدة فعالة، مضادة للآلام.

وصرح القائمون على الاكتشاف بأن العضو المكتشف حديثا الجديد عبارة عن شبكة من الخلايا الدبقية المتخصصة، تحيط بالخلايا العصبية المستشعرة للألم، والتي تمتد حتى الطبقة الخارجية من الجلد.

وتكمن أهمية هذا الاكتشاف الجديد في أنه يقدم نظرة جديدة لطبيعة شعورنا بالألم، ويمكن أن تساعد في فك "ألغاز" طبية مهمة.

ويرى المؤلف والمشارك في البحث البروفيسور باتريك إرنفورس: أن "السؤال الرئيسي الآن، هو ما إذا كانت هذه الخلايا هي في الواقع سببا لأنواع معينة من الألم المزمن".