أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أن توقيت طرح الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط يثير الكثير من الأسئلة، واصفا المبادرة بأنها "مخيبة للآمال"، ودعا أبو الغيط الفلسطينيين إلى إنهاء الانقسام الداخلي من أجل مواجهة التحديات.

وقال أبو الغيط أمام الاجتماع الطاريء لوزراء الخارجية العرب برئاسة وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم في القاهرة اليوم: "القضية الفلسطينية تهم العرب جميعا واجتماعنا اليوم هو وقفة تضامن مع الفلسطينيين شعبا وقيادة"، وأضاف: "يفترض أن يتم التفاوض على أرضية يتفق عليها الطرفان أو على الحد الأدنى منها،" وشدد "نريد بلورة موقف عربي موحد إزاء خطة ترمب للسلام، ندرس كل ما يطرح علينا ومن حقنا أن نقبل أو نرفض".

هبة أمريكية

وأشار الأمين العام إلى أن "إسرائيل تفهم الخطة الأمريكية للسلام بمعنى الهبة، ولا يمكن العودة للتفاوض بناء على الحد الأدنى لحقوق الفلسطينيين"، داعيا الفلسطينيين إلى "إنهاء الانقسام الداخلي لمواجهة التحديات".

وتأتي الجلسة الطارئة لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، لبحث سبل اتخاذ موقف عربي موحد إزاء خطة السلام في الشرق الأوسط التي أعلنها الرئيس ترمب الأسبوع الماضي.