أعلن علماء الفلك عن اكتشافهم "شقوقا" غامضة في الكون، وأطلق عليها العلماء اسم "بقايا الوقت"، حيث يعتقدون أنها ظهرت بعد الانفجار العظيم. وفقا لمجلة "LiveScience" نقلا عن دراسة جديدة في مجال علم الفلك، فإنه وفقا لعلماء الفيزياء الفلكية، فقط نشأت الشقوق بعد هدوء الكون بعد الانفجار، وأصبح مشابها لما عليه الآن، حيث يطلق العلماء على هذه المرحلة "المرحلة الانتقالية". أشاروا إلى أن هذه المرحلة بدأت في وقت مبكر في بعض الأماكن، وفي وقت لاحق في أماكن أخرى. ونتيجة لذلك، تشكلت "فقاعات" التبريد الخاصة بالمادة واتسعت أكثر فأكثر إلى المساحات الشاسعة حتى تقابل "الفقاعات" الأخرى. يعتقد العلماء أن الحالة القديمة للكون، مع الطاقة العالية من الانفجار العظيم، يمكن أنها كانت على الحدود بين هذه "الفقاعات" الباردة.