أكدت الجزائر وتونس اتفاقهما على ضرورة منع تدفق السلاح إلى ليبيا، ورفض التدخل الأجنبي كسبيل لحل الأزمة الدائرة منذ سنوات، وقال الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التونسي، قيس سعيد، في الجزائر، «اتفاقنا شبه مطلق مع تونس على كل المستويات فيما يخص الملفات الدولية، وعلى رأسها حل الأزمة الليبية التي تمر عبر رفض التدخل الأجنبي، ومنع تدفق السلاح».

بداية الحل

وتابع «الجزائر وتونس هما بداية الحل في ليبيا، وهذا بلقاء جميع الأطراف الليبية»، على حد تعبيره، فيما أكد الرئيسان على ضرورة إيجاد «حل سلمي ليبي- ليبي».

مؤتمر برلين

واعتذرت تونس عن عدم حضور المؤتمر الذي استضافته برلين الشهر الماضي، حول الأزمة الليبية، مرجعة ذلك إلى تأخر تسليم الدعوة من ألمانيا، وعدم إشراكها في المسار التحضيري للمؤتمر، وأكدت التزامها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا، وتشجيع الحوار بين مختلف الأطراف الليبية، فضلا عن التمسك بالشرعية الدولية، والوقوف على المسافة نفسها من كافة الفرقاء الليبيين، وضرورة إيجاد حلّ سياسي.