استعرضت ثلوثية أحمد التويجري ببريدة في جلستها الأسبوعية كتاب «الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- وتوحيد إمامة المصلين في الحرمين الشريفين» لمؤلفه الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، وذلك مع الدكتور عبدالله حسين الشريف أستاذ كرسي الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة، عضو جائزة الملك سلمان للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، بحضور عدد من رواد الثلوثية. حيث بدأ اللقاء الذي شرفه وكيل إمارة القصيم للشؤون الأمنية نايف المرواني، ومستشار أمير القصيم إبراهيم الماجد، بكلمة ترحيبية لمقدم اللقاء محمد التويجري الذي رحب بالحضور وأبدى الاهتمام الكبير من قبل الملك عبدالعزيز -رحمه الله- في توحيد إمامة المصلين بالحرمين الشريفين، والذي جعل الثلوثية تناقش هذا الموضوع عبر كتاب الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود هذا اليوم. تلا ذلك الحديث لضيف الأمسية الدكتور عبدالله الشريف الذي استعرض الكتاب، مبينا الحرص الذي أولاه الملك عبدالعزيز -رحمه الله- لتوحيد إمامة المصلين والمراحل التاريخية التي شهدها الحرم المكي في إمامة المصلين، طوال تعاقب الملوك لهذه البلاد ودورهم الكبير في السير على نهج الملك المؤسس في هذا الجانب، مع المحافظة على القيمة الدينية للمذاهب الأربعة التي كانت تقام الصلاة فيها بالحرم الملكي، ثم استعرض الشريف بعض مراحل الحرم المكي وتطوره على مدى السنين، والذي يشهد اهتماما كبيرا من قبل حكومتنا الرشيدة في هذا الجانب، مع استعراض لبعض الصور التاريخية للحرم المكي التي دونت في الكتاب للحضور ومناقشتها ومراحل تطورها حتى الوقت الحالي، الذي حظي خلاله الحرم المكي الشريف بالتوسعة الكبيرة في العهد الحالي من الدولة السعودية. وفي نهاية اللقاء شارك عدد من رواد الثلوثية بالمداخلات وطرح الآراء في هذا الجانب، وفي نهاية اللقاء قامت الثلوثية بتقديم درع تذكارية لضيف اللقاء عبدالله الشريف.