«الخطيئة والتكفير» أول كتاب عربي يتحدث عن نظريات النقد الحديث (تحديداً التشريحية). نُشِر الكتاب عام 1985، وأحدث زلازل إبان صدوره في المشهد الثقافي السعودي، ما عُدَّ مرحلة مفصلية، ولاقى هجوماً وتشنيعاً ورفضاً واسعاً من قبل المحافظين والتقليديين. كُتبت عنه ما لا يقل عن 100 دراسةٍ، وصدرت حوله كتب وخطب جمعة وأشرطة، وعُقدت ندوات ومحاضرات وملتقيات، وصار الكتاب علامة فارقة في تاريخ الحداثة من جهة، وهدفاً للمعارضة من جهة ثانية.

الآن وبعد مضي ما يقارب 40 عاماً، يستعيد صاحب الكتاب الدكتور عبدالله الغذامي قصة الكتاب، راوياً تفاصيلها لـ«الوطن» الأسبوعية:

مغامرة البحث

«لا أدري إن كان للعطش المعرفي قصص، كل منا له عطشه الخاص في أن يعيش حياة منتجة بدءاً من مزارع يحرث الأرض ويسقي الشجر ويفرح معبراً بدمعة من القلب حين يرى ثمرة تنمو ثم تتفتح بنعمة الله، كلنا ذاك المزارع، ولم يكن الخطيئة أول كتبي لكنه كان أولاها اهتماماً عندي، لذا لم أنشر الأول وتركته لما بعد، وشغلت نفسي بكتابي هذا؛ لأنه يخرج عن شرط المؤسسة الأكاديمية، ويقتحم مغامرة البحث عن جديد معرفي لا يخضع لشروط البحوث الأكاديمية ذات الصلة بالترقيات، هذه هي خلاصة القصة الثاوية من وراء نوايا الكتاب».

وعن اللحظة التي فكر فيها الغذامي بالكتاب، وشرعَ في تأليفه يقول مواصلا «أكيد أتذكرها وبكل تفاصيلها، فقد مللتُ من العمل الرسمي، وقد أمضيت خمس سنوات في الجامعة رئيساً لقسم الإعلام ثم لقسم اللغة العربية مع عضويات لجان ومجالس بما فيها مجلس الجامعة، كانت فترة بيروقراطية قاتلة أحسست معها بالاختناق، وكنت أسرق الوقت للقراءة والكتابة البحثية، وأنجزت بحوثاً علمية أكاديمية، لكنها لم تكن مطمحي، ولم يكن وقتي معها ممتعاً؛ أولاً لمنازعة الوقت مع المسؤوليات، وثانياً لأنها مشروطة بشرط المؤسسة وقوانين البحث والنشر، ما جعلني أشعر بشيء من الضياع، لذا قررت التخلص من كل المسؤوليات، وأخذت تفرغاً علمياً كما هو النظام الجامعي بأن تتفرغ كل خمس سنوات لإنجاز بحوث علمية، وهذا ما حدث، وكأني قد انعتقت من قيد كان على وشك أن يخنقني».

الأماكن

كان الغذامي في تلك الفترة يعيش في جدة، أستاذا بجامعة الملك عبدالعزيز، فهل كتب كتابه اللافت ذاك في جدة، وما الأماكن التي دون فيها أفكار هذا الكتاب، وهل كانت جدة المتسمة بحداثتها مقارنةً بغيرها من المدن السعودية؟. يكشف الغذامي عن ذلك بقوله «في أمريكا بدءا من بيركلي - كاليفورنيا لمدة ثمانية أشهر، ثم في بلومينجتون - إنديانا لمدة ستة أشهر (1984-1983). طبعا لا زلت أحفظ مسودات الكتاب عندي بخط يدي، وقد جلدته ووضعته في صدارة مكتبتي، مكتوب كله بقلم أزرق وعلى ورق مسطر، وعلى ظهر الورق ما لي من إضافات وتعديلات، وقد طلبت مكتبة الملك فهد الكتاب لحفظه، ووافقت مرحباً وممتناً، غير أنهم أجلوا الفكرة حينما تقرر توسعة المكتبة ووجب إغلاقها لمدة طويلة، وبعد انتهاء الأعمال في المكتبة نسوا الفكرة ونسيتها معهم، وبقي كتابي عندي قرب عيني أشعر بأنفاسه ونبضه ولن أفرط فيه مهما طلبه أحد مني، بل إني أشعر بألم الضمير كيف وافقت يوماً على تسليمه لغيري وإخراجه من بيته ليعيش في غربة عن أبيه وعن أهله».

ندم الفلاح

ولأن البحث العلمي الجاد والعميق يستلزم رفقةً وعوناً من الآخرين، لم ينسَ الغذامي أسماء مثلت له هذا الجانب، ذاكراً: «تعاون معي بعض شخصيات في البحث عن مخطوطات شحاتة منهم شيرين حمزة شحاتة وعبدالفتاح أبو مدين وعبدالله عمر خياط، كما سجلت ثلاثة عشر شريطاً صوتياً مع رفاق شحاتة، حيث ذكروا لي قصصهم معه، وقد نوهت عن هؤلاء كلهم في كلمة الشكر في الكتاب».

هنا سألنا الغذامي: هل مررت بأوقات شعرت فيها بندم - ولو عابر - على تأليف كتاب «الخطيئة والتكفير»؟.

ليرد باقتضاب فيه عمق بالغ «وهل يندم الفلاح على نخلة أثمرت»؟!.

تعريب

رغم ذيوع الكتاب الكبير، إلا أن هناك عدداً من الأكاديميين لم يستطيعوا فهمه، عدا الدارسين للنقد الحديث أو المهتمين بهذا المجال، وعن هذا يوضح الغذامي ويقول:

«لم أكن أقصد منه أكاديميا منغلقا، كنت أردد وقت كتابته قصيدة فؤاد حداد (الأرض بتتكلم عربي) التي غناها سيد مكاوي، وأترجمها بعبارة (النقد يتكلم عربي)، وذلك كلما شرعت بمعالجة نصوص ديريدا وبارت وشترواس، وذلك لأحولها إلى نص عربي مفهوم دلالياً ويكون ممتعاً ذوقياً، وربما لم أصل إلى قمة الهدف حينها، لكنه استمر هدفاً مستهدفاً عندي إلى أن وصلت إليه في كتبي اللاحقة، حيث اعتمدت على شرط تعريب النظريات، أي جعلها في نسق لغوي عربي يرفع العجمة عنها، وظل هذا الشرط من أهم شروطي على نفسي».

عظيم بلا نصوص

يتذكر مثقفون مداخلة للراحل محمد حسين زيدان في نادي جدة الأدبي في يوم الاحتفاء بالكتاب، حيث تحدث فيها بإعجاب عن الغذامي من (عنيزة) يتناول (الحجازي) شحاتة، لماذا اختار الغذامي حمزة شحاتة أنموذجاً في كتابه، وهل كان لعزلته واعتزاله الناس دور في اختياره، أم أن النص كان هو الفيصل في اختياره؟.

يقول الغذامي موضحاً أن «محمد حسين زيدان -رحمه الله- والدنا وأستاذنا وحبيبنا، وهو مغرم بحب الوطن، وقلت عنه مرة إنه ظل يحدثنا عن الكيان الكبير حتى أصبح هو نفسه كياناً كبيراً لنا، لقد كان مسكوناً بالوطن وحبه للملك عبدالعزيز موحد هذه البلاد، كان يرى كل شيء عبر مجهر الوحدة الوطنية، لذا قرأ كتابتي عن شحاتة بوصفها علامة وطنية. ذاك هو الزيدان الذي لم يكن يرى غير الوطن في أي شيء يراه أو يسمعه. أما كتابتي عن شحاتة، فقد كانت خياراً معرفياً، وكنت أراوح بين المعري أو جبران أو شحاتة، وتميز شحاتة عن الآخرين بأنه مجهول تماماً، ولم يكن يعرفه حينها سوى رفاقه، حتى أنا لم أعرف به إلا عام 1973، حيث كنت في إجازة صيفية وحضرت من البعثة من لندن لجدة ودهشت بأخبار عنه حيث توفي ذلك العام، وكان فيها أحاديث عن عظمته لكن دون نصوص ترفد هذه الدعوى. هنا بدأ التعجب عندي كيف نعرف نحن جيل الشباب كل ما في مصر والعراق والشام ونراهم قدواتنا علما وثفافة، ونعرف طبعا بأن السعوديين قادة الصحافة والكتابة حينها دون أن نعرف شحاتة. هنا ثارت ثائرة التحدي، وسألت كل زملائي في البعثة وكلهم ردوا بالعجب مثلي تماما، وهم كلهم من أهل المعرفة والثقافة منذ نشأتهم وامتدادا لبعثتهم. ذاك شحاتة المجهول هو الذي أغراني بالبحث عنه، وقد لقيت عنتا عظيما في ذلك، حتى صدر كتاب من تهامة وكتاب آخر نشره عبدالله الماجد، دار المريخ، لكنهما لم يكونا كافيين كمادة بحثية تشبع نهم الباحث المستقصي، لذا دخلت في رحلة التوهان، فكل مادحيه يزيدونك مديحا له لكن لا نصوص تدعم كلامهم. وقد رويت قصة هذه الرحلة في مقالة نشرتها في جريدة الرياض بعنوان (حمزة شحاتة وصارت الدراسة) وهي موجودة على قوقل لمن رغب بتتبع الحكاية».

الضياع

إذن تلك هي قصة «الخطيئة والتكفير»، الكتاب الذي أحدث أحدث ضجةً مدويةً على مدى 3 عقود، لكن إلى أي حد يمكن القول إن الكتاب هو نقطة التحول التي قلبت حياة الغذامي؟.

يجيب الغذامي «من نعمة الله علي أنه منحني كراهية عميقة للوظيفة، وفي شبابي وفور تخرجي من الجامعة تعينت مديرا لمتوسطة الأبناء في الرياض وعملت فيها لعامين (1971/1969)، أحسست معها بالضياع رغم محبتي لطلبة المدرسة، مع وجود أساتذة أفاضل كانوا عونا لي ولسني المبكرة في تحمل المسؤولية، ومع هذا البهاء كله فإني أحسست بالضياع، ولولا الله ثم فرصة البعثة لبريطانيا لكنت استقلت وذهبت للدراسة على حسابي وقد وفرت رواتبي في السنتين من العمل في المدرسة بنية مواصلة الدراسة، لكن ظهر إعلان من جامعة الملك عبدالعزيز الأهلية (كانت أهلية حينها) عبر المذياع حولَ خططي إلى الذهاب إلى لندن في 1971/8/24. هكذا كنت ومع زلت أنفر من الوظائف، وتحن روحي للمكتبة والكتب مثل سمكة حياتها في البحر وتموت خارجه».

بنية الخطاب

بعد سنوات من «الخطيئة والتكفير» الكتاب الذي حاز جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج في العلوم الإنسانية 1986، فاجأ الغذامي الأوساط الثقافي بإعلانه «موت النقد الأدبي»، وتدشين مرحلة «النقد الثقافي» ليتساءل كثيرون:

هل يمكن القول أن تأثير الكتاب انتهى؟.

يقول الغذامي موضحا «الذي قلته في كتابي النقد الثقافي هو أن هذا النقد فرع عن النقد الألسني، والنقد الألسني ستكون شجرة فروعه البنيوية وما بعد البنيوية والسيميولوجية والتشريحية وكذلك النقد الثقافي، وبعضها يعتمد على بعض، إذ من المحال للنقد الثقافي أن يتحرك قبل التعرف على بنية الخطاب ثم تفكيك البنية ثم التعرف على سيميائيتها ثم تشريحها للكشف عن النسق المضمر، وقد شرحت هذه المفاهيم في فيديوهات مختصرة وسهلة التناول موجودة على (قناة الغذامي على اليوتيوب) فيها توضيح للمفاهيم النقدية وطرق تحولاتها».

* أخيرا، سألنا الغذامي: ما الشيء الأهم المتعلق بهذا الكتاب الذي لم يُقال حتى الآن وتكشفه لأول مرة؟.

فقال «عيبي أني ثرثار علمي، أي أني لست من جماعة المضنون به على غير أهله، لذا فمن المُحال أن يبقى عندي شيء علمي لم أكشفه من قبل».

-عبدالله محمد الغذامي

-ولد في عنيزة عام 1946

-أستاذ جامعي متقاعد

-متخصص في النقد الأدبي الحديث

-دكتوراه من جامعة إكسترا ببريطانيا

-أحد عرابي حركة النقد الحديث بالسعودية، وصاحب مشروع كبير في النقد الثقافي

-حاز جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج في العلوم الإنسانية 1986

-حاز جائزة مؤسسة العويس الثقافية في الدراسات النقدية 1999

-كرمته (مؤسسة الفكر العربي) للإبداع النقدي 2002 ـ القاهرة

-عمل نائبا للرئيس بنادي جدة الأدبي

أشهر إصداراته

1- (الخطيئة والتكفير: من البنيوية إلى التشريحية)

أول كتبه، وهو دراسة عن خصائص شعر حمزة شحاتة الألسنية.

2- (حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية)

كتاب أثار جدلاً سعى فيه إلى أن يؤرخ للحداثة في السعودية.

3- المرأة واللغة

4- النقد الثقافي مقدمة نظرية وقراءة في الأنساق الثقافية العربية