نقلت صحيفة «Daily Mail» البريطانية أن الناقدة الفنية أفيلينا ليسبر حاولت الاستخفاف بعمل فني زجاجي، قيمته 20 ألف دولار، في معرض زونا ماكو للفنون في مكسيكو سيتي، حيث وضعت علبة الصودا أعلاه، ثم حاولت تصويرها، لكن سرعان ما سقط العمل الذي نفذه جابرييل ريكو.

وهو عبارة عن قطعة من الزجاج وبداخلها حجر وكرة قدم وغيرها من الأشياء المعلقة بعشوائية.

تعرضت الفنانة لانتقادات حادة، وقالت ليسبر: إن المعرض لم ينل إعجابها، بينما أكد القائمون عليه أنها «تفتقر إلى الاحترام».

كما قالت في بيان مصور: «كان الأمر كما لو أن العمل سمع تعليقي، وشعر بما فكرت فيه. العمل تحطم إلى أجزاء وانهار وسقط على الأرض».

وأضافت أنه «قيل لها بعد ذلك، إن قيمة القطعة تبلغ 20 ألف دولار»، بينما انتقد المعرض سلوكها «غير المحترف».

قالت إدارة المعرض في بيان عبر «Instagram»: إنه في محاولة لانتقاد العمل الفني «اقتربت ليسبر منه لوضع علبة صودا عليه والتقاط صورة، مما تسبب في دماره».