فيما تكونت فكرة بأن الكعب العالي يزيد من أنوثة المرأة، ومع كثرة المصممين لها، نجد بأن ارتداء الكعب العالي برز في الحضارة الأنيقة في مصر القديمة منذ حوالي 4000 قبل الميلاد. ولكن ليس للنساء بل صمم للرجال، حيث كان الجزارون يرتدون الكعب لتجنب تلوث أقدامهم بدماء وبقايا الحيوانات المذبوحة.

ميزة اللون الأحمر

في القرن الثامن عشر، كان الكعب العالي رمز قوة أكبر من أي وقت مضى. فنجد لويس الرابع عشر، يحب الكعب العالي. ولقد كان هو بدلاً من كريستيان لوبوتان، أول من ظهر باطن كعبة باللون الأحمر، وسمح لأعضاء محكمته بارتداء نعال حمراء مماثلة، فيما نجد بأنه غير مسموح لعامة الناس، وأن المحتالين الذين يرسمون باطن كعبهم باللون الأحمر ليشيروا إلى أنهم كانوا أقرب إلى الملك، يتم تجريمهم.وأصبح الكعب العالي مرتبطا بالنساء أكثر من الرجال في القرن العشرين.

مزيد من الهيمنة

الكعب أيضا جعل الناس أطول، حيث كان هذا مثيرًا للإعجاب خاصة لأن الارتفاع كان يعتبر دائمًا علامة على الهيمنة. ويتحدث الأشخاص الذين يشيرون إلى هنري الثامن في القرن السادس عشر. حيث أراد أن يبدوا أطول، وبالتالي أكثر تخويفا.

أداة حرب

يعود تاريخ الكعب العالي إلى مصر القديمة. ومع ذلك أصبح الكعب شائعا في بلاد فارس في القرن الخامس عشر، حيث كان يرتديها الفروسية الذكور. وذكرت أمينة متحف باتا للأحذية، لإليزابيث سيميلهاك، قائلة: «عندما وقف الجندي في ركابه، ساعد الكعب في تأمين موقفه حتى يتمكن من الإطلاق والتركيز على القوس والسهم بسهولة أكبر». وبدأ الرسل من بلاد فارس السفر إلى أوروبا، وأحضروا معهم أعقابهم. ربما لم يكن الأرستقراطيون الأوروبيون يطلقون القوس والسهم أثناء ركوب الخيل، لكنهم أدركوا أنه إذا كنت ترتدي الكعب العالي، فلن تكون قدميك مغطاة بروث الحصان، أو من الوحل.

أسباب ارتداء الرجال للكعب العالي

- لزيادة الطول الذي يضيف نوعا من الهيمنة والهيبة

- لحماية أقدامهم من روث الحيوانات والوحل أثناء الرحلات

- لتثبيتهم وجعلهم أكثر تركيزا في المعارك أثناء رمي السهم والقوس

- لمساعدتهم على ركوب الخيل

- لاكتساب صفة القوة والتميز