زاد عدد المتعافين من كورونا بمحافظة القطيف على الحالات النشطة ‏التي تتلقى العلاج بعد أن رفع تعافي 27 مصابا أمس بدون وجود ‏إصابات على مدى 6 أيام أعداد المتعافين في المحافظة إلى 151 من ‏أصل 198 إصابة. ‏

وسجلت المحافظة أولى إصابات كورونا في المملكة في الثاني من ‏مارس الماضي، كما شهد أول الإجراءات الوقائية التي تم تطبيقها ‏بحجر المنطقة صحيا في السابع من مارس وإيقاف الدراسة وإيقاف ‏جميع الأعمال الحكومية والخاصة، حيث أكملت المحافظة يومها 45 ‏في العزل قبل أن تطبق فيها إجراءات منع التجول بالتزامن مع عدد ‏من مناطق المملكة.‏

وذكرت مصادر مطلعة لـ«الوطن» أن حملة التقصي النشط التي تم ‏تطبيقها في عدد من أحياء المحافظة لم تظهر نتائج إيجابية حتى الآن، ‏مع جمع أكثر من 700 عينة تم أخذها بشكل عشوائي، حيث تستهدف ‏مساكن العمالة الوافدة في مدن وبلدات المحافظة، وتم إجراؤها في ‏الأحياء التي تشهد وجودا كثيفا للعمالة من قبل الطب الوقائي. ‏وسجلت القطيف آخر إصابة بكورونا الخميس الماضي بتسجيل 5 ‏إصابات، إلا أنها وعلى مدى 6 أيام لم تسجل أي إصابة، مع تسجيل ‏عدد من حالات التعافي، ليتوقف رقم تسجيل الإصابات عند 198 ‏إصابة، ورقم المتعافين 151 والحالات النشطة 46 حالة لا تزال تتلقى ‏العلاج.‏