كان الكوكب القزم سيريس الواقع في حزام الكويكبات يدهش الفلكيين على مدى أعوام بظاهرة غريبة غامضة اكتشفوها على سطحه. وهي بقع مضيئة بيضاء بدت على الصور الفوتوغرافية الملتقطة من مسافة بعيدة كمصابيح ساحرة.

بينما أظهرت الصور الفوتوغرافية لمسبار «داون» أن البركان يعكس ضوء الشمس في حقيقة الأمر. لكن المرآة ليست البركان نفسه بل الماء المالح المتجمد الذي قذف به البركان من جوف الكوكب القزم منذ مليوني عام.

وجاء في بيان أصدرته ناسا يوم 10 أغسطس الجاري أن لغز البقع المضيئة الغامضة على سطح سيريس يمكن اعتباره محلولا تماما.