استقبل أمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل الذي يزور المنطقة حالياً.

وشدد أمير الباحة على أهمية الزيارة لمناقشة الواقع الرياضي في المنطقة، والوقوف على التحديات، وسبل التطوير في إطار الجهود لتعزيز الحركة الرياضية بالمنطقة.

من جانبه، عبّر وزير الرياضة عن سعادته بزيارة المنطقة، وما رآه فيها من شواهد تنموية، وأكد قرب انتهاء منشأة نادي الحجاز، وتطوير مدينة الملك سعود الرياضية، إضافة إلى إنشاء 3 ملاعب رديفة للملعب الرئيس في المدينة، وإتاحة جميع مرافق المدينة لتستفيد منها أندية المنطقة وشبابها وفتياتها.

وأبدى وزير الرياضة سعادته بزيارة الباحة، وشكر أميرها على حسن الاستضافة، وأهلها على الحفاوة، وذكر أن كل المنشآت الرياضية وكل الحراك الرياضي يواجه تحديات، وقال "أتينا لنقف على هذه التحديات، ولنسمع من رأس الهرم في المنطقة، ومن الشباب والمهتمين، ولنسمع احتياجات الجميع حتى تتوافق خططنا وإستراتيجياتنا وبرامجنا مع متطلبات المناطق".

الأندية الطرفية

أوضح وزير الرياضة في تصريح لـ"الوطن" أن الأندية الطرفية حين تسجل 10 ألعاب كممارسة رسمية فإنها تستحق الدخول في إستراتجية دعم الأندية".

وحول تعثر مشروع نادي الحجاز، قال "تم استكمال 83% من المشروع، وتم سحبه من المقاول لتعثره، والآن طرح مرة أخرى، وستتم ترسيته على مقاول جديد خلال 3 أشهر، ونعتقد أنه سينتهي خلال سنة".

وحول إنشاء مدينة رياضية جديدة، غير مدينة الملك سعود، أكد "لا تحتاج المنطقة لمدينة جديدة، وسيتم تطوير مدينة الملك سعود لتواكب جميع المتطلبات، مثلها مثل مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز في أبها، وإذا صعد نادي العين لينافس في دوري المحترفين ستكون مبارياته في المدينة".

وعن استقطاب سباقات تتناسب مع طبيعة المنطقة مثل سباقات الدراجات الهوائية وتسلق الجبال، قال "سباق الدراجات أقيم في الباحة، ورالي داكار سيكون في الباحة كأول فعالية دولية".